عاجل

البث المباشر

أنصار ساندرز يشتكون من "معاملة تفضيلية" لصالح بايدن

المصدر:   العربية. نت – عماد البليك

يشتكي بعض مؤيدي بيرني ساندرز مرشح الرئاسة الأميركية لعام 2020 عن الحزب الديمقراطي، من معاملة اللجنة الوطنية الديمقراطية التي تنسق العملية الانتخابية للحزب.

ويقولون إن اللجنة تتحيز للمرشح الآخر جو بايدن بدرجة أوضح، من جملة 23 مرشحًا من الحزب الديمقراطي حتى الآن.

ووفقًا لتقرير نشره موقع فوكس نيوز فإن مؤيدي ساندرز يشهدون تكرارًا لمعاملة اللجنة الوطنية الديمقراطية في انتخابات 2016 مع مرشحهم التي أدت لإقصائه عن الترشح للرئاسة وقتها.

لا ثقة بالاستطلاعات

ويزعم أنصار ساندرز أن قيادة الـ DNC (اللجنة الوطنية الديمقراطية) تمنح معاملة تفضيلية لجو بايدن المتصدر لعام 2020، في استطلاعات الرأي.

يقولون إن هذا الموقف في التعامل من قبل اللجنة يحاكي تمامًا ما حظيت به هيلاري كلينتون قبل ثلاث سنوات، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن تايمز، حيث كان ثمة تفضيل لها كما يحصل مع بايدن اليوم.

ويقول أنصار ساندرز، السيناتور الأميركي عن ولاية فيرمونت، إنهم لا يثقون في استطلاعات الرأي التي تظهر أن بايدن يحتل مركز الصدارة في المجال الديمقراطي المكون من 23 مرشحًا.

سخط من الإعلام وتهديد بالتمرد

ويهدد البعض أنهم ربما يقومون بتمرد آخر في المؤتمر الوطني للحزب لعام 2020 في ميلووكي، تمامًا كما فعلوا في فيلادلفيا في عام 2016، إذا حصل بايدن على الترشيح من قبل الحزب.

وقالت لوري ستنيك، أحد أنصار ساندرز الذين أسسوا شركة Occupy DNC لواشنطن تايمز إنهم يشعرون بالإحباط لأن وسائل الإعلام الرئيسية لا تغطي العديد من أحداث مرشحهم.

وأضافت لوري بأن: "وسائل الإعلام السائدة تتآمر؛ كذلك اللجنة الوطنية الديمقراطي، ضد الشعب الأميركي، هذا ما يبدو عليه الأمر. إنه نفس الشيء يتكرر مرة أخرى".

وفي نوفمبر كشف السيناتور اليساري، أن بعض أعضاء الحزب الديمقراطي شنوا حملة لتشويه سمعته من أجل منع ترشيحه للرئاسة عام 2020.

وفي عام 2016 خسر ساندرز في الانتخابات الأولية (التمهيدية) للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي، أمام هيلاري كلينتون، التي أصبحت منافسة دونالد ترمب.

وقد تبنى رئيس المجلس الوطني الديمقراطي قواعد جديدة لجعل عملية الاختيار النهائي الآن أكثر عدلًا بما في ذلك حرمان المندوبين الكبار من التصويت في الاقتراع الأول في المؤتمر، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

إعلانات