عاجل

البث المباشر

مبارزات خطابية بين ترمب وبايدن.. فماذا قال كل منهما؟

المصدر: العربية.نت - عماد البليك

وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب خصمه الديمقراطي جو بايدن بأنه "دمية"، وذلك يوم الثلاثاء أثناء إلقائه خطاباً بولاية أيوا في إطار مبارزات خطابية لانتخابات 2020 الرئاسية.

ولم يرحم ترمب بايدن إذ وصفه أيضاً بـالـ"ضعيف عقلياً"، وذلك بعد أن غادر الرئيس البيت الأبيض في رحلة تتعلق بحملته الانتخابية.

وبايدن كان نائباً للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، وهو المرشح الأبرز إلى الآن للديمقراطيين في منافسة ترمب، ضمن أكثر من 20 مرشحاً أولياً.

وكان بايدن قد وصل قبل ترمب إلى أيوا، حيث ألقى خطاباً وصف فيه خصمه على أنه "تهديد وجودي لأميركا".

في اليوم والمكان نفسه

وفقاً لبايدن البالغ من العمر 76 عاماً، فقد كان وجوده في الولاية الواقعة في الغرب الأوسط الأميركي في نفس يوم ترمب (72 عاماً)، صدفة، وهاجم في خطابه الرئيس بهدف إغراق صورة الرئيس لدى أفراد الشعب.

وقال بايدن إن ترمب أبعد من أن يناصر العمال والمزارعين ذوي الياقات الزرقاء الأميركيين، كما يزعم مراراً وتكراراً، إذ جعلهم "بيادق" في حروب التعريفات مع دول تتراوح من الصين المنافسة إلى المكسيك حليفها التجاري.

موضوع يهمك
?
تظهر مجموعة من الصور والفيديو حالة مطار أبها في جنوب السعودية، بعد استهدافه من قبل ميليشيا الحوثي التابعة لإيران، حيث...

شاهد.. مطار أبها يعمل بشكل طبيعي بعد استهدافه من قبل ميليشيا الحوثي السعودية

وأضاف بايدن عن ترمب: "يعتقد أنه صعب. حسناً، من السهل أن تكون قاسياً عندما يشعر شخص آخر بالألم".

وقال بايدن: "ربما يعتقد ترمب أن وول ستريت والأثرياء الأغنياء هم بنوا هذا البلد. لم يفعلوا ذلك، لقد بنت الطبقة الوسطى هذه الدولة، والنقابات هي من قامت ببناء الطبقة الوسطى".

وخلال زيارته إلى ولاية أيوا، فقد زار الرئيس مصنعاً للإيثانول ليظهر دعمه للوقود الحيوي، وفي وقت لاحق، كان يتحدث في حفل عشاء جمهوري.

وقال في خطاب ألقاه في المصنع "تحت إدارتي، سنحمي دائماً وندافع عن مزارعنا الوطني الأميركي العظيم"، ثم انحرف بالخطاب إلى تقريع "جو النعسان"، كما وصفه.

ترمب 76 مرة

وسخر ترمب من السباق الرئاسي الفاشل، ووصف بايدن بأنه "خاسر"، كما أشار إلى أن نائب الرئيس السابق قد لا يكون في صحة جيدة.

وقال ترمب: "إنه يبدو مختلفاً عما كان عليه، إنه يتصرف بشكل مختلف عن السابق، إنه أبطأ مما كان عليه من قبل".

وأضاف: "إنه صار أكثر بطئاً، فعندما يذكر أحد الناس اسمي في خطاب على الأقل 76 مرة، فإن لديه مشكلة".

وتبدو دلالة ترمب في اختيار الرقم واضحة إذ يشير إلى سن بايدن.

وأكد ترمب بأن بايدن وما يقارب العشرين من الديمقراطيين الآخرين الذين يتنافسون على ترشيح حزبهم للحصول على منصب الرئاسة العام المقبل، هم أولئك الذين لا تتصل سياساتهم الاقتصادية والاجتماعية اليسارية مع الأميركيين العاديين.

وحول الحرب التجارية مع الصين قال: "إن الصين نهشت بلدنا في عهد أوباما وبايدن".

وتواجه كل من ترمب وبايدن مشكلة السن، غير أن الرئيس يباهي بأنه الأكثر طاقة وحيوية من خصمه.

إعلانات