عاجل

البث المباشر

خطأ أم تعمّد سياسي.. ساندرز يخلط مصطلحي الربح والإيراد

المصدر: العربية.نت - عماد البليك

خلط المرشح الديمقراطي الاشتراكي بيرني ساندرز، بين مصطلحي "الربح" و"الإيرادات" في حملته الانتخابية، ما وصفته شبكة فوكس نيوز بأنه "من أجل تحقيق توظيف سياسي".

وهذا يعني أن ساندرز يعرف الفرق تماماً بين الربح والإيراد، غير أنه يوظف هذا الشيء لصالح تأجيج العمال والنقابات للتعاطف معه في الانتخابات.

يوم الثلاثاء، غرّد ساندرز في إطار دعمه لاتحاد صناعة ألعاب الفيديو، حيث خلط بين المصطلحين بشكل واضح.

وقال: "إن صناعة الفيديو حقق (إيرادات) قدرها 43 مليار دولار في العام الماضي، وأن العمال المسؤولين عن هذا (الربح) عليهم المساومة الجماعية كجزء من الاتحاد لأخذ نصيبهم".

موضوع يهمك
?
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يوم الثلاثاء، أن باتريك شاناهان، القائم بأعمال وزير الدفاع، طلب عدم المضي قدماً في...

تعرف على وزير دفاع أميركا الجديد الذي شارك بحرب الخليج تعرف على وزير دفاع أميركا الجديد الذي شارك بحرب الخليج أميركا

وعلّقت فوكس نيوز في موقعها على الإنترنت: "يبدو أن الاشتراكي الديمقراطي لا يفرق بين الربح والإيرادات- الأموال التي تجلبها الشركة قبل أن تقتطع أجور العمال وغيرها من النفقات اللازمة لإنتاج المنتج".

وأضافت: "هذا يعني أن نداء ساندرز للعمال للحصول على حصة من (هذا الربح) كانت تشير إلى الإيرادات".

سوابق لساندرز

وتقول الشبكة الإخبارية إنها "ليست هذه هي المرة الأولى التي يبدو أن ساندرز قد خلط فيها بين إيرادات الشركة وأرباحها من أجل تحقيق مكسب سياسي".

وفي الواقع فإنه بينما حققت صناعة ألعاب الفيديو حوالي 43 مليار دولار من العائدات في الولايات المتحدة العام الماضي، أو حوالي 135 مليار دولار في جميع أنحاء العالم، فإن رقم الربح أقل بعدة مرات من هذه الإيرادات.

في وقت سابق من هذا الشهر، خرّب ساندرز اجتماع المساهمين السنوي لشركة التجزئة الأميركية "وول مارت"، حيث حثّ المساهمين على ضمان أجور المعيشة للعمال، لأن "الشعب الأميركي سئم من دعم جشع بعض أكبر الشركات وأكثرها ربحية في هذا البلد".

وفي حين أن "وول مارت" بالفعل الشركة التي تحقق أكبر إيرادات في الولايات المتحدة، إلا أن أرباحها تأتي في المرتبة الأربعين فقط في قائمة التصنيف (فورتشين 500).

إعلانات