عاجل

البث المباشر

ما هدف العقوبات الجديدة على إيران وخامنئي؟

المصدر: واشنطن - منى الشقاقي

بتوقيع رئاسي أمام حشد من الصحافيين في المكتب البيضاوي، فرض الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاثنين، عقوبات جديدة على المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي وعلى ثمانية قياديين في الحرس الثوري لعلاقتهم بالهجمات الأخيرة في الخليج.

وقال وزير الخزانة ستيفين منوشن في مؤتمر صحافي مفاجئ تبع التوقيع، إن الرئيس ترمب طلب فرض عقوبات على وزير الخارجية محمد جواد ظريف هذا الأسبوع.

لفهم هدف وأثر العقوبات قابلت "العربية.نت" كاثرين باور، مسؤولة سابقة في وزارة الخزانة، عملت في الشأن الإيراني وزميلة في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى.

وزير الخزانة ستيفن منوشن أصر على أن العقوبات ليست رمزية وأن وزارة الخزانة قامت بالاستحواذ على عشرات المليارات من الدولارات.. فماذا يقصد؟

كاثرين باور: "العقوبات التي فرضت على المرشد الأعلى وعلى المسؤولين الذين يقوم مكتبه بتعيينهم أو توظيفهم هي عقوبات رمزية، لكن هذا لا يعني أنها غير منطقية".

وتابعت: "مادياً، لن يكون للعقوبات تأثير آني على المرشد الأعلى، والعديد من أفراد مكتبه يخضعون أصلا للعقوبات. الغريب هو أنه عندما تستهدف العقوبات في العادة مسؤولين في دول أخرى، أو رؤوس دولة، فهي تكون عقوبات منسقة مع أكثر من طرف أو دولة للإعلان عن توافق دولي في قضية ما، وهذا الحال ليس هنا، لا أعرف تحديدا ماذا يقصد وزير الخزانة عندما يتحدث عن "عشرات المليارات من الدولارات"، ولكن هذا قد يكون إشارة إلى تأثير العقوبات المرتبطة بتصدير النفط".

موضوع يهمك
?
تحوّلت منصة "تويتر" في لبنان مساء الأحد إلى حلبة اشتباك بين فريقين سياسيين المُفترض أنهما حليفان "تيار المستقبل" بزعامة...

حرب بين حزبين في لبنان.. تغريدة رئيس الحكومة تفجرها حرب بين حزبين في لبنان.. تغريدة رئيس الحكومة تفجرها العرب و العالم
ماذا عن العقوبات التي ستفرض على وزير الخارجية الإيراني هذا الأسبوع؟

كاثرين باور: "من الغريب جدا أن يتحدث وزير الخزانة عن فرض عقوبات قبل أن تتم، ففي العادة يخشى المسؤولون ذلك لخوفهم من إغلاق الأشخاص المستهدفين لحساباتهم، أو نقلهم للأموال والممتلكات، فالوزارة غير ملزمة بتحذير الأشخاص المستهدفين بالعقوبات من ناحية قانونية، وتفضل عنصر المفاجأة في العادة".

الرئيس ترمب ووزير الخارجية منوشن أشارا إلى أن بعض العقوبات كانت مجهزة سابقاً وبعضها كان جديداً.. ماذا يعني ذلك؟

كاثرين باور: "بشكل عام، استهداف قادة الحرس الثوري يستوجب الكثير من التحضير، حيث تم وضعهم على القائمة تحت سلطات مكافحة الإرهاب، وهو أمر يحتاج إلى بحث ومعلومات استخبارية. أما الأمر التنفيذي المتعلق بالقائد الأعلى فسهل تجهيزه بشكل سريع".

وزير الخارجية مايك بومبيو قال إن 80% من الاقتصاد الإيراني تخضع للعقوبات الأميركية، فهي تطال تصدير النفط والبنك المركزي الإيراني والصلب، ومؤخراً البتروكيماويات. عندما يتحدث المسؤولون الأميركيون عن مزيد من العقوبات، هل هناك أي قطاعات أخرى مهمة يمكن استهدافها أم أن الانتظار هو اللعبة الحكيمة الآن؟

كاثرين باور: "أعتقد أننا ما زلنا لم نر بعد التأثير الفعلي للعقوبات التي فرضت على طهران. فعندما رفضت وزارة الخارجية تمديد التصريحات التي كانت تسمح لبعض البلدان باستيراد النفط الإيراني أثر ذلك ليس فقط على قدرة إيران على بيع النفط وإنما على الأموال التي كانت تدفع لإيران في حسابات في تلك البلدان، والتي كانت تستخدمها إيران للمقايضة أو التبادل التجاري، مقابل إلكترونيات من كوريا الجنوبية مثلاً. ومع الوقت سنرى تأثيراً أكبر وأكبر لذلك، وستعاني قطاعات كثيرة".

كلمات دالّة

#إيران, #العربية_نت

إعلانات