ترمب يرد على تلميح سلفه: "بوش لم ينتقد أوباما"

نشر في: آخر تحديث:

شنّ الرئيس الأميركي دونالد ترمب، هجوماً على سلفه باراك أوباما، عقب البيان الذي أصدره الأخير، الاثنين، بعد أحداث أوهايو وتكساس، وألقى فيه باللوم على "الزعماء الذين يغذون مناخ الخوف والكراهية".

ولم يذكر أوباما ترمب بالاسم، لكنه دعا الأميركيين إلى رفض هؤلاء القادة، ويبدو أن ذلك أثار ترمب واعتبره موجهاً له مباشرة.

ورد ترمب في تغريدة بالصباح الباكر مكرراً عبارة: "أنا الشخص الأقل عنصرية".

واستشهد ترمب بما حققه على صعيد الاقتصاد لا سيما في التوظيف، وكتب بأن "البطالة بين السود واللاتينيين هي الأقل في تاريخ الولايات المتحدة".

كما استشهد الرئيس الأميركي بقناة فوكس المفضلة له، حيث أثار برنامج Fox & Friends هذه القضية، عندما شككوا هل من المناسب أن يقوم رئيس سابق بانتقاد شاغل مكتب الرئاسة حالياً في البيت الأبيض؟

بوش لم ينتقد أوباما

وأشارت القناة إلى أن جورج بوش لم ينتقد أوباما عندما تساءل المضيف بريان كيلميد، عمّا إذا كان الرئيس جورج دبليو بوش قد دان أوباما بعد إطلاق النار الجماعي عام 2012 على مدرسة ساندي هوك الابتدائية، حيث توفي 26 شخصاً، بينهم 20 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 6 و7 سنوات.

واستعان ترمب بذلك حيث قام بتغريد اقتباس مأخوذ عن مضيف البرنامج الصباحي: "هل أدان جورج بوش الرئيس أوباما بعد ساندي هوك؟! لقد حدثت 32 عملية إطلاق نار جماعي أثناء حكم الرئيس أوباما، ولم يقل كثيرون إن أوباما خرج عن السيطرة. وكانت عمليات إطلاق النار الجماعية تحدث قبل أن يفكر الرئيس ـ يقصد نفسه - في الترشح لهذا المنصب".

دفاع عن ترمب

وقد دافع مقدم برنامج "فوكس أند فريندز" صباح الثلاثاء عن ترمب ضد تصريحات أوباما، وعرض أرقاماً على عمليات إطلاق النار الجماعية في الولايات المتحدة.

وقال: "في زمن الرئيس كان هناك 17 إطلاق نار جماعي. مع مرور 8 سنوات على الرئيس أوباما، كان هناك 32 حادثة إطلاق نار جماعي".

وليس من الواضح من أين حصل بريان كيلميد على أرقامه، إذ لا يحتوي مكتب التحقيقات الفيدرالي على تعريف رسمي لإطلاق النار الجماعي، لكن عادة ما يتم اعتباره عند مقتل ثلاثة أشخاص أو أكثر.

وباستخدام هذا التعريف الأخير، تظهر قاعدة بيانات من مجلة Mother Jones الاستقصائية، التي تتتبع عمليات إطلاق النار الجماعية في الولايات المتحدة منذ عام 1982، أن 29 حادثة وقعت خلال فترة ترمب في منصبه (3 سنوات)، بينما وقعت 37 حادثة أثناء تولي أوباما الرئاسة (8 سنوات).