عاجل

البث المباشر

لهذا السبب خفضت نيويورك تايمز رتبة محرر

المصدر: العربية.نت – عماد البليك

خفضت صحيفة "نيويورك تايمز" رتبة محرر رفيع المستوى في أعقاب الأحداث الأخيرة التي أدت إلى رد فعل عنيف على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكدت الصحيفة لشبكة "فوكس نيوز" هذا الخبر، وقالت إن المحرر جوناثان وايزمان خُفضت رتبته بسبب "الهفوات الخطيرة في القرارات".

والتقى جوناثان وايزمان، المحرر التنفيذي لصحيفة نيويورك تايمز، دين باكيه، واعتذر عن الهفوات الخطيرة التي ارتكبها في الآونة الأخيرة.

ونتيجة تصرفات وايزمان والوضع الجديد الذي أصبح فيه، فإنه لن يكون مشرفاً على الفريق الذي يغطي الكونغرس، كما سيقلل نشاطه على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال متحدث باسم الصحيفة لفوكس نيوز: "نحن لا نناقش عادة الأمور المتعلقة بالموظفين، لكننا نقوم بذلك في هذه الحالة بمعرفة جوناثان".

نيويورك تايمز

وتصاعدت أزمة الصحافي وايزمان بعد اجتماع للموظفين، الاثنين، ركز بشكل أساسي على عنوان تم تغييره في الصفحة الأولى حول تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب في أعقاب إطلاق النار الجماعي هذا الشهر. وأثار هذا الموضوع جدلاً كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي.

غير أن وايزمان كان قد واجه في الفترة الأخيرة انتقادات بسبب سلوكه في وسائل التواصل الاجتماعي وتعامله الذي وصفه بالعنصري، وأخيراً فقد اضطر لإغلاق حسابه على تويتر.

وفي يوليو/تموز، قام بحذف تغريدة ذكر فيها أن النائبين الديمقراطيين رشيدة طالب من ميشيغان وإلهان عمر من ولاية مينيسوتا ليسا من الغرب الأوسط حقاً.

كما ادعى أن النائب جون لويس، من ولاية جورجيا، وهو محارب قديم له تاريخ في حركة الحقوق المدنية، لم يكن في الحقيقة من الجنوب العميق على الرغم من أنه ولد في ألاباما.

وقد هوجم الصحافي بسبب هذه التغريدات التي دمغته بالعنصرية. وقال متحدث باسم نيويورك تايمز لصحيفة "نيويورك بوست"، بعد الحادثة الأخيرة، فإن وايزمان "أظهر مراراً وتكراراً ضعف التقدير على وسائل التواصل الاجتماعي وفي الرد على النقد".

إعلانات