ترمب عن حملة بايدن الانتخابية: "كارثة"

نشر في: آخر تحديث:

وصف الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الخميس أمام مؤيديه في نيوهامشير، حملة جو بايدن الانتخابية بـ"الكارثة"، وذلك في أعقاب تقرير مفاده بأن المرشح الديمقراطي لعام 2020 قد يقلل من ظهوره المقرر بعد أسابيع من الزلات اللفظية.

وذكر تقرير نشرته صحيفة "ذا هيل" الخميس أن "حلفاء بايدن"، الذين لم تسمهم، اقترحوا بأن يحد من ظهوره في الحملة قبل موعد الانتخابات المقبلة، للتقليل من الدعاية السيئة الناتجة عن أخطائه الكلامية.

ويزعم هؤلاء المناصرون أن تقليص ظهور بايدن سيمنع ناقديه، بمن فيهم ترمب، من الإشارة إلى أن الرجل البالغ من العمر 76 عاماً أصبح عجوزاً وليس لائقاً من الناحية الذهنية والتركيز ليكون رئيساً.

وقال ترمب إنه إذا حدّ مستشارو حملة بايدن من ظهور نائب الرئيس السابق لوسائل الإعلام قبل انتخابات العام المقبل، فقد يخسر الوصول إلى البيت الأبيض.

اختلاف حاد

وحاول ترمب الخميس أن يرسم صورة للاختلاف الحاد بينه وبين نائب الرئيس السابق والسيناتور السابق عن ولاية ديلاوير.

وطرح سؤالاً لجمهوره: "هل هناك ما هو أفضل من حملة ترمب الانتخابية؟"، حيث أعقب ذلك بالقول ضاحكاً: "ماذا عن حملة بايدن النعسان؟".

وقد درج ترمب على استخدام هذه الصفة لوصف جو بايدن منذ فترة.

وأضاف: "كنت أعتقد أن جو النعسان سوف يصل بشكل متعرج إلى خط النهاية، لكن الأخبار الجديدة تشير إلى أنه سوف يقطع على نفسه الطريق مبكراً، لأنه كارثة بالفعل".

اهتمام سلبي

وواجه بايدن موجة من الاهتمام السلبي، الذي استمر لأسابيع، جراء الانزلاقات اللفظية التي وقع فيها، والتي يرى البعض أنها كانت شائعة خلال حياته السياسية الطويلة.

والأسبوع الماضي ذكر، خلال خطاب ألقاه في ولاية أيوا، بشكل غير صحيح أن عمليتي إطلاق نار جماعيتين بارزتين وقعتا في ميشيغان وهيوستن، بدلاً من المواقع الصحيحة في دايتون بأوهايو وأل باسو بتكساس.

وقد علق ترمب مسبقاً على أحد زلات لسان بايدن، الأسبوع الماضي، قائلاً: "هل يعتقد أي شخص حقاً أنه لائق عقلياً ليكون رئيساً؟ نحن نلعب في عالم كبير ومعقد للغاية. جو ليس لديه أدنى فكرة عن ذلك".