عاجل

البث المباشر

ترمب يتساءل عن عدو أميركا الأسوأ: باول أم رئيس الصين؟

المصدر: واشنطن - فرانس برس

تساءل الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الجمعة، عما إذا كان رئيس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) جيروم باول "عدواً أسوأ" من الرئيس الصيني شي جين بينغ.

وقال ترمب إنه "يأمر" الشركات الأميركية بإيجاد بديل عن الإنتاج في الصين، ووعد بالرد "في فترة بعد الظهر" على الرسوم الجمركية الجديدة التي فرضتها بكين.

وكتب ترمب في سلسلة من التغريدات الصارمة، "سأرد على التعريفات الصينية بعد ظهر هذا اليوم". وأضاف "بموجب ذلك، نأمر الشركات الأميركية الكبرى أن تبدأ على الفور في البحث عن بديل للصين، بما في ذلك إحضار شركاتها إلى الوطن لصنع منتجاتها في الولايات المتحدة".

وقال ترمب عبر موقع تويتر: "كالمعتاد، الاحتياطي الفيدرالي لم يفعل شيئاً"، وجاء ذلك بعد كلمة لباول وعد فيها باتخاذ الخطوات الملائمة لضمان استمرار توسع الاقتصاد الأميركي.

لكن مع تصعيد بكين إجراءاتها الانتقامية في الحرب التجارية الدائرة مع واشنطن، حذّر باول من أن التوتر التجاري يزيد من تفاقم التباطؤ العالمي، وأن البنك ليس لديه "إجراءات محددة" للتعامل مع حالة الغموض.

وفي خطابه المنتظر أوضح باول أن البنك المركزي ليس لديه سوى أدوات محدودة لمواجهة الحرب التجارية.

وأعرب ترمب عن غضبه "لأنّهم يتكلمون من دون معرفة ما أقوم به أو السؤال".

إعلانات

الأكثر قراءة