عاجل

البث المباشر

البنتاغون: عملية حماية الملاحة بالخليج تسير بشكل جيد

المصدر: دبي - العربية.نت

لا يزال أمن الملاحة في الخليج يشغل العديد من الدول، وعلى رأسها الولايات المتحدة، لا سيما بعد الهجمات التي استهدفت ناقلات نفط خلال الأشهر الأخيرة.

وفي مؤتمر صحفي عقد الأربعاء في البنتاغون، شدد وزير الدفاع الأميركي مارك اسبر على أهمية عملية sentinel لحماية الملاحة في الخليج وبحر العرب وباب المندب، مؤكداً أنها تسير بشكل جيد.

كما قال: "سعيد بالإعلان أن عملية (سنتينال) تعمل بمشاركة المملكة المتحدة وأستراليا والبحرين.

ولفت إلى أن "هدف العملية مزدوج، ألا وهو أولاً ضمان الملاحة للسفن التجارية وهذا أمر ضروري للاقتصاد العالمي- بحسب قوله- ، وثانيا لردع أي استفزاز أو نزاع في المنطقة.

موضوع يهمك
?
شدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ونائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان، الأربعاء في واشنطن، على الحاجة...

بومبيو ونائب وزير الدفاع السعودي يشددان على أهمية تعزيز أمن الملاحة بومبيو ونائب وزير الدفاع السعودي يشددان على أهمية تعزيز أمن الملاحة السعودية

إلى ذلك، أضاف قائلاً: "نحن في حوار مع دول عدة لها مصلحة في إبقاء هذه المنطقة مفتوحة وننتظر أن تطول لائحة الدول المشاركة".

وعن نجاح العملية، قال: "إنها تسير بشكل جيد ولكن لا أستطيع القول إن الأزمة انتهت، لكن الوضع جيد إلى الآن ونتمنّى أن يبقى كذلك، وأن يوافق الإيرانيون على الجلوس الى الطاولة لحلّ المشاكل".

لا نسعى للنزاع مع إيران

وفي ما يتعلق بالشأن الإيراني، أوضح أسبر أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى نزاع مع إيران بل تريد حواراً دبلوماسيا.

وقال: "لقد رأيتم أن الرئيس الأميركي كرر مرة أخرى أنه مستعد للاجتماع مع زعماء إيران لحلّ الأمر دبلوماسياً."

حاملة الطائرات أبراهام لينكولن(فرانس برس) حاملة الطائرات أبراهام لينكولن(فرانس برس)

يذكر أنه منذ شهر مايو 2019، شهدت العلاقات الأميركية الإيرانية توتراً غير مسبوق ما دفع الولايات المتحدة إلى إرسال مجموعة سفن حربية بقيادة حاملة الطائرات "Abraham Lincoln"، وعدة قاذفات من طراز "B-52" إلى منطقة الخليج كما تم نشر منظومات جديدة للدفاع الجوي من طراز "Patriot" فضلا عن 2500 عسكري إضافي، بهدف كبح أي تهديد إيراني للملاحة الدولية.

وبلغ التوتر بين البلدين ذروته بعد حادث إسقاط القوات الإيرانية طائرة استطلاع مسيرة أميركية، يوم 20 يونيو، زعمت طهران أنها استهدفت بعد اختراقها المجال الجوي الإيراني، فيما أكدت أميركا أنها كانت تحلق فوق المياه الدولية.

إعلانات