عاجل

البث المباشر

صحيفة: القوات الأميركية تدمّر نسخة لمنشأة نووية بإيران

المصدر: دبي - قناة العربية

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" أن سلاح الجو الأميركي، وعلى سبيل المحاكاة، تمكّن من تدمير نسخة لمنشأة فوردو النووية إلايرانية والخاضعة لسيطرة الحرس الثوري، والتي تقع على عمق ثمانين مترا تحت الأرض.

فوردو هي منشأة نووية إيرانية تعتبرها طهران عصيّة على الاستهداف، وتخضخ لسيطرة الحرس الثوري، تم تشييدها بشكل سري عام ألفين واثنين في سلسلة جبلية معروفة بصلابة صخورها قبل أن تسقطَ عنها صفة السرية.

موضوع يهمك
?
أعلن قائد القوة الجوية بـ #الحرس_الثوري_الإيراني، اللواء أمير علي حاجي زادة، عن إنشاء ثالث مصنع للصواريخ تحت الأرض،...

الحرس الثوري: أنشأنا ثالث مصنع للصواريخ تحت الأرض إيران

وكشفت "نيويورك تايمز" معلومات عن المنشأة لأول مرة، مفادُها بأن سلاح الجو الأميركي نجح بتدمير منشأة نووية تحاكي منشأة فوردو، وقامت واشنطن ببنائها قبل عشر سنوات. وفي التفاصيل فإن "المنشأة - النسخة" تقع على عمق ثمانين مترا تحت الأرض، وأم القنابل قضت عليها.

ما هي أم القنابل تلك؟

هي قنابل مدمرة عملاقة، تزن حوالي أربعة عشر طنا، وتحوي قرابة 8.5 كلغ من مادة إتش 6 المتفجرة، توازي قوة تفجيرها 11 طنا من TNT. ويبلغ طول القنبلة 9 أمتار، وقطرها مترا واحدا، وهي أضخم قنبلة في التاريخ مسيرة بالأقمار الصناعية وتلقى من الجو.

ووفقا للصحيفة، فان المنشأة النسخة عن فوردو تم قصفها في أيار/مايو الماضي، ونشر سلاح الجو الأميركي فيديو يظهر قنبلنتين من طراز GBU-57 تُطلقان على أهداف أرضية في منطقة مجهولة، ومن ثم تختفيان تحت الأرض بعد إطلاقهما لتتسببا في انفجار هائل.

منشأة فوردو (أرشيفية)

ويأتي الكشف عن هذه العملية في وقت تواصل إيران ابتزازها نوويا للمجتمع الدولي، وفق التعابير التي تستخدمها واشنطن. وقد يكون توقيت كشف هذه المعلومات رداً على طهران.

إعلانات