عاجل

البث المباشر

لقاء أجنبي ومكالمة.. ترمب متهم والسبب رئيس أوكرانيا!

المصدر: العربية.نت – عماد البليك

رفض الرئيس الأميركي دونالد ترمب، التمحيص بشأن مكالمة أجراها مع زعيم أوكراني، قائلاً إنه ينبغي التركيز على علاقات المرشح الرئاسي الديمقراطي جو بايدن بأوكرانيا خلال فترة توليه منصب نائب الرئيس، بدلاً من هذا الجدل المثار.

وقال ترمب للصحافيين في البيت الأبيض خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الأسترالي: "لا يهم ما الذي ناقشته.. ما أخبر به أن يتم التركيز على ما قاله بايدن".

وأضاف أن محادثاته مع الزعماء الأجانب دائما "موضوعية".

يذكر أن محور التمحيص يتعلق باحتمال أن ترمب طلب من الرئيس الأوكراني تزويده بمعلومات حول عائلة بايدن وعلاقتها التجارية بأوكرانيا.

وقال ترمب إنه لا يعرف من هو المبلغ عن المخالفات، وسخر من الشكوى بأنه عمل "حزبي" و"سخيف"، مؤكدا أن بايدن على الكفة الأخرى لم يتم التوقف معه لأنه ديمقراطي.

موضوع يهمك
?
اتّهم جو بايدن، أبرز مرشحي الحزب الديمقراطي للانتخابات التمهيدية الرئاسية الأميركية، الأربعاء، الرئيس دونالد ترمب بأنه...

بايدن يواصل الهجوم على ترمب: "أجج سعير تفوق البيض" بايدن يواصل الهجوم على ترمب: "أجج سعير تفوق البيض" أميركا

واشتكى بأن "الأخبار المزيفة لا تتوقف مع أمور كهذه.. إنها وصمة عار".

إثارة القضية

أُثير الموضوع فيما يتعلق بترمب والمكالمة مع الزعيم الأوكراني، بعد أن كتبت واشنطن بوست لأول مرة يوم الأربعاء عن أن ترمب يرتب للقاء مع قائد أجنبي، وكشفت لاحقاً أن ذلك يتعلق بالرئيس الأوكراني.

وأشارت الصحيفة إلى أن فحوى التدقيق يتعلق بقرار إدارة ترمب الإفراج عن المساعدات العسكرية لأوكرانيا، بعد أن أحبط المشرعون ذلك المشروع.

وقد رفض المفتش العام لمجتمع الاستخبارات الأميركي، مايكل أتكينسون، مناقشة تفاصيل شكوى المخبرين مع أعضاء لجنة المخابرات بمجلس النواب خلال اجتماع مغلق يوم الخميس.

في حين لا تزال تفاصيل الشكوى غير واضحة، لكن تعامل ترمب مع المعلومات الحساسة تعرض لانتقادات في الماضي.

ومن المرجح أن ينتهز الديمقراطيون الذين يضغطون من أجل عزل الرئيس هذه الفرصة كإشارة إلى أنه يعمل على تسييس معلومات مخابراتية.


مكالمة "مشبوهة"

وكان ترمب قد تحدث مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في يوليو، وأبدى قناعته بأن الحكومة المنتخبة حديثاً ستكون "قادرة على تحسين صورة أوكرانيا بسرعة، واستكمال التحقيق في قضايا الفساد، مما حال دون التفاعل بين أوكرانيا والولايات المتحدة الأميركية".

فيما ذكر البيت الأبيض أن الزعيمين ناقشا التعاون في مجال الطاقة والاقتصاد، لكنهما لم يشيرا إلى الفساد.

جو بايدن جو بايدن

وقال ترمب رداً على سؤال يوم الجمعة عما إذا كانت محادثة 25 يوليو/تموز كانت موضوع شكوى المخبرين بقوله: "لا أعرف حقاً".

في الوقت نفسه، هيمن حلفاء الرئيس على علاقة بايدن بأوكرانيا في محاولة لتصوير نائب الرئيس السابق والمرشح الأول للترشيح الديمقراطي لعام 2020 على أنه فاسد.

نجل بايدن

وكان هانتر نجل بايدن قد عمل مع شركة للغاز الطبيعي مملوكة لمجموعة أوكرانية، لكن لا توجد إشارة على أن بايدن كان يتصرف لمراعاة مصالح ابنه، غير أن حلفاء ترمب، بمن فيهم المحامي رودي جولياني، يرون أن نائب الرئيس السابق يجب أن يخضع لمزيد من التحقيق في موضوع أوكرانيا.

واعترف جولياني في مقابلة مع "سي ان ان"، مساء الخميس، بأنه طلب من أوكرانيا التحقيق مع بايدن.

كذلك طالب بايدن في بيان يوم الجمعة ترمب بأن "يصدر على الفور نسخة من الدعوة قيد البحث، حتى يتمكن الشعب الأميركي من الحكم على الأمور بنفسه".

كما وجّه مكتب مدير الاستخبارات الوطنية للتوقف عن تعطيل الأمر وإبلاغ الكونغرس.

وقال: "مثل هذا الفساد الواضح يدمر مؤسساتنا الحكومية ويخصم من قيمتها عن طريق جعلها أدوات للثأر السياسي الشخصي"، مشيراً إلى أنه إذا كانت التقارير حول طلب ترمب دقيقة، فهذا يعني "استعداد الرئيس لإساءة استخدام سلطته وإهانة بلدنا".

كلمات دالّة

#ترمب

إعلانات