عاجل

البث المباشر

الديموقراطيون يطالبون بومبيو بتسليم وثائق حول قصة أوكرانيا 

المصدر: دبي - العربية.نت

طالب ديموقراطيّون يرأسون لجانا نافذة في مجلس النواب، الجمعة، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو المقرّب من الرئيس الأميركي دونالد ترمب تزويدهم بوثائق حول قضية أوكرانيا، بغية "تسريع" التحقيق الرامي إلى عزل الرئيس.

وجاء في بيان لرؤساء لجان الخارجية والاستخبارات والإشراف على السلطة التنفيذية متوجهين إلى بومبيو أن "رفضكم الامتثال لهذه المطالبة سيشكل دليلا على عرقلة تحقيق مجلس النواب" في هذا الإجراء النادر ضد رئيس أميركي، والذي كان أُطلِق على خلفية شكوى من مخبر في أجهزة الاستخبارات حول ممارسة ترمب ضغوطا على الرئيس الأوكراني للإساءة إلى منافسه الانتخابي جو بايدن.

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، إن النائب الديمقراطي آدم شيف، قام بقراءة نسخة مزورة في الكونغرس لنص المكالمة التي دارت بينه وبين رئيس أوكرانيا فلاديمير زيلينسكي.

موضوع يهمك
?
على الرغم من إعلان نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأميركي، البدء بإجراءات عزل الرئيس الأميركي دونالد ترمب وتفاعل وسائل...

بعد فشلها 3 مرات.. ما هي فرص نجاح إجراءات عزل ترمب؟ بعد فشلها 3 مرات.. ما هي فرص نجاح إجراءات عزل ترمب؟ أميركا

وغرد ترمب على "تويتر"، اليوم الجمعة: "النائب آدم شيف قرأ على الكونغرس، بطريقة مزورة وأمام ملايين المشاهدين، نسخة غير موجودة من محادثتي مع الرئيس الأوكراني".

وأضاف الرئيس الأميركي: "كان من الأجدى أن يقرأ النسخة المدونة الدقيقة من المكالمة، لكنه غيّر كلماتي بشكل كامل حتى يجعلها تبدو مريعة ويجعلني أبدو مذنبا، لقد كان يائسا وتم فضحه".

وقال ترمب: "آدم شيف بفعله هذا كذب على الكونغرس وحاول خداع الشعب الأميركي. لقد استمر في فعل هذا لمدة سنتين، وأنا أدعوه لأن يستقيل فورا من الكونغرس".

وأعلنت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأميركي، فتح تحقيق لعزل الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، بالاستناد إلى عدد من الملفات خلال فترته الرئاسية، مؤكدة على ضرورة تحميل ترمب المسؤولية وألا أحد فوق القانون.

وساهم نشر البيت الأبيض نص محادثة هاتفية بين ترمب وزيلينسكي في إثارة جدل واسع النطاق بالولايات المتحدة، بعدما أكدت مطالبة ترمب لزيلينسكي بالتحقيق مع نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن وابنه.

ويعتمد الديمقراطيون في الكونغرس على المكالمة في الدفع بإجراءات عزل ترمب، بدعوى محاولته التأثير على بايدن، الذي يعد أبرز منافسيه في انتخابات الرئاسة الأميركية المقبلة.

إعلانات