عاجل

البث المباشر

البنتاغون ينأى عن قضية أوكرانيا.. ويوجه بمراجعة الوثائق

المصدر: العربية. نت – عماد البليك

تضع وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" مسافة بينها والأزمة المتعلقة بمساءلة الرئيس دونالد ترمب، بعد تفجر قضية الاتصال بينه ونظيره الأوكراني.

وينأى البنتاغون عن الأزمة بحسب مسؤولين في الوزارة، قالوا إنها سعت إلى تجنب المشاجرة السياسية، وفق ما ذكرت صحيفة "ذا هيل" في واشنطن.

كما عمل المسؤولون في البنتاغون على التقليل من حجم المساعدات العسكرية التي قدمتها الإدارة إلى أوكرانيا، وأمروا الموظفين على نحو استباقي بتسليم أي وثائق واتصالات تتعلق بهذا الموضوع.



تساؤلات ولا إجابة

وكتبت الصحيفة: "يبقى السؤال هل البنتاغون متورط أو أنه مدرك لقرار حجب الأموال والمساعدات؟".

وقد رفض المسؤولون بالبنتاغون الإجابة عن أية استفسارات بهذا الخصوص، تقدمت بها "ذا هيل""، مشيرين إلى سرية المحادثات بين وزارة الدفاع والبيت الأبيض.

كما أصر البنتاغون على العلاقة المتينة بين الجانبين. وقال مايكل أوهانلون، باحث في معهد بروكينغز: "يبدو الأمر سيئاً.. بمعنى ما أن يكون البنتاغون خارج الحلقة".

وأضاف: "غير أنه يبدو جيداً بمعنى آخر، لأنهم لا يتورطون بأي شكل من الأشكال".

ترمب مصافحا زيلينسكي


لا علاقة لنا!

ويزعم المشرعون الديمقراطيون المدعومون بتقرير داخلي للمبلغين عن قضية الاتصال مع أوكرانيا، بأن ترمب ضغط على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في 25 يوليو للتحقيق بشأن منافسه السياسي لانتخابات الرئاسة 2020 نائب الرئيس السابق جو بايدن.

موضوع يهمك
?
أعلن النائب العام الأوكراني، الجمعة، أن مكتبه يراجع عدداً من الملفات المرتبطة بمجموعة الغاز "بوريسما"، التي كانت لفترة...

أوكرانيا.. القضاء يعاود فتح ملف مرتبط بابن بايدن أميركا

وفي هذا الإطار، فقد تم حجب نحو 400 مليون دولار كمساعدات لأوكرانيا في ذلك الوقت.

وقال كبير المتحدثين باسم البنتاغون جوناثان هوفمان للصحفيين يوم الخميس إن أحداً من وزارة الدفاع لم يكن له طرف في اتصال يوم 25 يوليو. وأضاف: "سألت وزير الدفاع (مارك إسبر) هذا السؤال على وجه التحديد ولم يكن علم بهذا الاتصال".



تحفظ على المستندات

وأضاف هوفمان أن المستشار القانوني لوزارة الدفاع قد طلب من جميع المكاتب لتقديم أي مستندات وسجلات ذات صلة بالمساعدة الأوكرانية من أجل "الفهرسة والمراجعة". ووصفها بأنها "ممارسة معيارية إلى حد ما"، مضيفاً أن هناك اهتماماً من الكونغرس والمفتش العام للبنتاغون لإجراء تحقيق محتمل.

مارك إسبر

وقال هوفمان: "بدافع الحذر، اتخذت الخطوات اللازمة للحفاظ على الوثائق"، مضيفًا أن السجلات المحفوظة ستشمل أي اتصالات بين وزارة الدفاع وغيرها من الإدارات والوكالات.

وأصدر البنتاغون يوم الجمعة المذكرة الرسمية في 3 أكتوبر لتوجيه الوثائق المراد حفظها.

إعلانات