عاجل

البث المباشر

قبل أشهر من مكالمة ترمب.. أوكرانيا حققت بقضية نجل بايدن

المصدر: العربية.نت - عماد البليك

كشفت وثائق جديدة أن أوكرانيا كانت قد أعادت بالفعل فتح تحقيق حول شركة نجل جو بايدن (هانتر) قبل أشهر من مكالمة الرئيس الأميركي دونالد ترمب مع نظيره الأوكراني، التي أثارت جدلاً أدى لمطالبة الديمقراطيين في مجلس النواب بمساءلة ترمب.

بحسب ما أفادت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية مساء الثلاثاء، فإن وثيقة اكتُشفت حديثاً تظهر أن المسؤولين الأوكرانيين فتحوا تحقيقاً جديداً في الشركة المرتبطة بهانتر بايدن، قبل أشهر من الاتصال.

موضوع يهمك
?
تباشر اليوم الأربعاء محكمة جنايات المنصورة، نظر ثاني جلسات محاكمة "صفاء عبد الفتاح عبد اللطيف 48 سنة" المتهمة بقتل...

طلب "طبي غريب" من محامي معذبة حفيدتها حتى الموت مصر

وأصبح دور هانتر بايدن في شركة بورسيما القابضة المحدودة، محور اهتمام بعد أن أصدر البيت الأبيض مذكرة تُظهر أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب طلب من نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في مكالمة هاتفية في يوليو أن يطلب من الادعاء التحقيق في أمر أنشطة بايدن وهو ما وافق عليه زيلينسكي.

وأفاد جون سولومون الصحافي الأميركي المساهم في "فوكس نيوز" متحدثاً للمضيف شون هانيتي في برنامجه، بأن "الحكومة الأميركية كانت تعرف أن أوكرانيا تخطط لإعادة النظر مرة أخرى في الأنشطة في شركة بورسيما القابضة".

والشركة التي تعمل في مجال الطاقة والغاز، كانت قد وظفت نجل نائب الرئيس الأميركي السابق، جو بايدن، كعضو في مجلس إدارتها مطلع هذا العام.

جو بايدن

الحكومة الأميركية "تعلم"

وتشير قضية "ترمب - أوكرانيا" إلى أن الرئيس الأميركي اتهم من قبل الديمقراطيين بالتهديد في يوليو عبر اتصال هاتفي مع نظيره الأوكراني، بحظر المساعدات الأجنبية لأوكرانيا ما لم يتابع رئيسها الجديد التحقيق في الشركة المعنية ودور بايدن الأصغر هناك.

بحسب حديث جون سولومون فإن "الحكومة الأميركية كانت لديها معلومات استخباراتية مفتوحة المصدر، وكانت على علم مطلع فبراير 2019 بأن الحكومة الأوكرانية تخطط لإعادة فتح تحقيق في موضوع شركة بورسيما".

جون سولومون

وأضاف قائلاً: "حدث هذا قبل وقت طويل من تفكير الرئيس ترمب في إجراء مكالمة مع الرئيس زيلينسكي"، مشيراً إلى أن بترو بوروشينكو كان لا يزال رئيس أوكرانيا في ذلك الوقت.

وترى "فوكس نيوز" بالاستناد إلى هذه النتائج، أن هذا تحول مهم في الجدول الزمني الواقعي لمجمل القضية.


حذف المعلومات من الشكوى!

يزعم سولومون أن المعلومات التي حصل عليها في هذا الإطار تم حذفها من شكوى مجتمع المخابرات الأميركية التي رفعت ضد ترمب الشهر الماضي.

كما قال إن "المكتب الوطني لمكافحة الفساد في أوكرانيا" المعروف اختصاراً باسم NABU كان قد طلب إعادة فتح التحقيق في قضية شركة بورسيما ومالكها ميكولا زلوفسكي في وقت سابق من هذا العام.

ويقول إن التحقيق مضى إلى الشك بأن هناك "أموالاً غير مشروعة" تمرّ عبر هذه الشركة.

هانتر بايدن

بايدن يقلل من المزاعم!

معروف أنه منذ اندلاع القصة الأولية، فقد سعى المرشح الرئاسي، جو بايدن، إلى التقليل من شأن مزاعم ترمب ضد دور ابنه البالغ من العمر 49 عاماً مع شركة بورسيما.

كما واجه المرشح الديمقراطي للرئاسة، انتقادات من ترمب وحلفائه بعد ظهور شريط فيديو يظهر فيه نائب الرئيس السابق وهو يبدو مزهواً ومفتخراً بالضغط من أجل طرد المدعي العام الأوكراني.

وكان المدعي العام، فيكتور شوكين، يبحث أيضاً في قضية شركة البورسيما.


معاملات غير عادية

تكشف مراجعات سولومون إعادة فتح التحقيق المطلوب في قضية بورسيما، التي في جزء منها، عبارة عن "معاملات غير عادية" في حسابات عملاق الغاز الطبيعي.

وأوضح سولومون بأن الجدول الزمني "للأموال غير المشروعة" المزعومة يتزامن جزئياً مع الوقت الذي أمضاه هانتر بايدن في مجلس إدارة الشركة الأوكرانية.

وقال إن نجل بايدن تلقى ما يصل إلى مليون دولار سنوياً لوجوده في عضوية مجلس الإدارة.

سجلات مشبوهة

ويرى سولومون إن المحققين في أوكرانيا "يبحثون في إمكانية أن يكون مبلغ 3.4 مليون دولار المدفوع لشركة هانتر بايدن جزءاً من الأموال غير المشروعة التي كانت تتحرك من خلال الشركة".

ويقول إنه في شهر أبريل، بعد شهر من فتح التحقيقات، فقد أكد مكتب المدعي العام الأميركي – بحسب معلومات استخباراتية مفتوحة المصدر - لمسؤولي الحكومة الأميركية بأنهم على علم بذلك التحقيق الذي يجري في أوكرانيا وموضوع السجلات المصرفية المشبوهة.

يرى سولومون أن جملة ذلك يعني "تغيراً كبيراً في جدول القضية، تم حذفه من شكوى المخبرين"، ويتساءل عن السر وراء ذلك!

كلمات دالّة

#بايدن, #ترمب

إعلانات