عاجل

البث المباشر

نانسي بيلوسي وأعضاء من الكونغرس يلتقون الملك عبدالله بالأردن

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي، وكالات

عقدت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأميركي، وأعضاء كبار آخرون بالكونغرس، محادثات في الأردن، مساء السبت، مع الملك عبدالله الثاني ومسؤولين أردنيين كبار.

وكانت بيلوسي أعلنت، في وقت سابق، عن وصولها ومجموعة من المشرعين الأميركيين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، إلى الأردن بشكل مفاجئ لعقد اجتماعات مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ومسؤولين آخرين بشأن الوضع في سوريا.

وقالت بيلوسي، في بيان نشرته "فوكس نيوز" Fox News: "وفدنا من الحزبين يزور الأردن في وقت حرج من أجل أمن واستقرار المنطقة".

وأضاف البيان: "مع الأزمة المتفاقمة في سوريا وبعد الغزو التركي، شارك وفدنا في مناقشات حيوية حول التأثير على الاستقرار الإقليمي، وزيادة تدفق اللاجئين، والفراغ الخطير الذي تم توفيره لداعش وإيران وروسيا".

وضم الوفد الأميركي رؤساء لجان رئيسية بمجلس النواب من بينهم رئيس لجنة الشؤون الخارجية إليوت إنغل، ورئيس لجنة الأمن الداخلي بيني تومسون، ورئيس لجنة المخابرات، آدم شيف والنائب الجمهوري عضو لجنة القوات المسلحة ماك ثورنبيري.

والتقى الوفد أيضاً مع ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، والأمير فيصل بن الحسين، ووزير الخارجية أيمن الصفدي ومسؤولين أردنيين كبار آخرين.

وقالت بيلوسي: "أوضحنا استمرار تقديرنا للشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والأردن، وأجرينا حوارا بناء بشأن استقرار المنطقة ومكافحة الإرهاب والتعاون الأمني والسلام في الشرق الأوسط والتنمية الاقتصادية والتحديات المشتركة الأخرى".

وتأتي المحادثات في الأردن في الوقت الذي تتهم فيه كل من تركيا وقوات سوريا الديمقراطية، التي يقودها الأكراد، بعضهما بانتهاك شروط وقف إطلاق النار، الذي استمر 120 ساعة، والذي توسطت فيه الولايات المتحدة الأميركية الخميس الماضي.

موضوع يهمك
?
أصدر زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، بياناً، السبت، تناول فيه تظاهرات 25 أكتوبر/تشرين الأول الحالي.وقال الصدر...

الصدر: الحكومة تعيش في حالة رعب بسبب المد الشعبي الصدر: الحكومة تعيش في حالة رعب بسبب المد الشعبي العراق

يأتي ذلك فيما أعلن وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، السبت، أن وقف إطلاق النار في شمال شرق سوريا متماسك بشكل عام.

وقال إسبر للصحافيين، وهو في طريقه للشرق الأوسط، إنه من المتوقع انتقال كل القوات التي تنسحب من شمال سوريا والتي يبلغ عددها نحو ألف جندي إلى غرب العراق لمواصلة الحملة ضد عناصر تنظيم "داعش" و"للمساعدة في الدفاع عن العراق".

كما لفت إلى أن "الانسحاب الأميركي ماض على قدم وساق من شمال شرق سوريا. إننا نتحدث عن أسابيع وليس أياماً".

وأضاف أن "الخطة الحالية هي إعادة تمركز تلك القوات في غرب العراق"، والتي قال إن عددها يبلغ نحو ألف فرد.

إعلانات