هوك: سنواصل فرض عقوبات على إيران حتى تقبل التفاوض مجدداً

نشر في: آخر تحديث:

أكد المبعوث الأميركي الخاص بإيران براين هوك في مقابلة مع قناة "العربية"، اليوم الخميس، أن واشنطن ستواصل فرض العقوبات على إيران حتى تقبل التفاوض على اتفاق نووي جديد.

وأوضح هوك أنه "خلال عام من العقوبات هوت مبيعات إيران من 2.5 مليون برميل إلى 120 ألفا"، مضيفاً أن العقوبات تسببت في انهيار قطاع النفط في إيران. واعتبر هوك أن "نظام إيران ضعيف اقتصاديا اليوم بسبب العقوبات مقارنة مع وضعه قبل عامين".

وشرح هوك أن العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران سببها "سلوكها المزعزع في المنطقة"، مذكّرا بأن واشنطن أعلنت عن "تأسيس آلية مع بنوك سويسرا تسمح بتصدير مواد إنسانية وطبية لإيران".

كما أكد هوك أن واشنطن تتطلع "إلى خطوات عراقية باتجاه الابتعاد عن الاعتماد على إيران اقتصاديا".

من جهة أخرى، ذكر هوك بأن "إيران استهدفت السعودية من الشمال وتستهدفها من الجنوب عبر الحوثيين"، مشدداً على أن "هجوم إيران على منشآت أرامكو مخالف للقوانين والمواثيق الدولية".

وأضاف: "خلال زيارتي الحالية للسعودية ناقشنا التحقيقات حول هجوم أرامكو"، معتبراً أن "على مجلس الأمن تحمل دور كبير لكشف حقيقة هجمات إيران على أرامكو". وتابع: "نبحث مع مجلس الأمن كيفية الرد على هجمات أرامكو".

وفي سياق متصل قال هوك: "زدنا عدد قواتنا في السعودية بعد استهداف منشآت أرامكو".

وأوضح هوك أن "إيران تسعى لتحويل ميليشيات الحوثي إلى قوة لتهديد السعودية. ما تحاول إيران فعله باليمن اليوم هو ما فعلته في لبنان قبل 40 عاماً".

وعن موضوع التدخل الإيراني في سوريا، قال هوك: "هدف إيران في سوريا هو حماية الأسد وجعلها منطقة وصل مع حزب الله". وأضاف: "إيران أنفقت 16 مليار دولار على ميليشياتها في سوريا والعراق"، معتبراً أن الشعب الإيراني كان أولى بهذه المبالغ.

وفي سياق آخر، أكد هوك أن واشنطن تستهدف برنامج إيران الصاروخي "الذي يعد الأكبر في الشرق الأوسط".

كما تحدث هوك عن رصد واشنطن لـ"تورط عدد من الدبلوماسيين الإيرانيين في أوروبا في عمليات إرهابية".