تعاون استراتيجي بين الرياض وواشنطن لمكافحة الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، عن تعاون استراتيجي بين واشنطن والرياض في مجال مكافحة الإرهاب.

وأضافت الخارجية في تقرير لها عن الإرهاب أن المملكةالعربية السعودية تصدت لإرهاب القاعدة وداعش وميليشيات الحوثي، منوّهة إلى أن المملكة ظلت شريكاً فعالاً في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي.

أميركا: ملتزمون بمساعدة المملكة

يذكر أن وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، كان أكد في تغريدة على تويتر، أنه أجرى اجتماعاً مثمراً للغاية مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الشهر الماضي، أكد خلاله التزام الولايات المتحدة بمساعدة المملكة في الدفاع عن نفسها، في ظل أنشطة إيران "المزعزعة للاستقرار".

كما استعرض إسبر خلال الاجتماع أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، ومجالات التعاون المتعلقة بالجانب العسكري والدفاعي، بالإضافة إلى بحث عدد من المسائل خاصة تطورات الأحداث الإقليمية والدولية، وتنسيق الجهود المبذولة بشأنها.

الرياض: مقتل البغدادي حقبة جديدة

في السياق ذاته، كان الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، قد أجرى اتصالاً هاتفياً بالرئيس الأميركي، دونالد ترمب، هنأه فيه بنجاح العملية، التي نفذتها القوات الأميركية الخاصة، وأدت إلى مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي.

وأكد ولي العهد خلال الاتصال أن هذه العملية تؤسس لحقبة جديدة، وخطوة تاريخية في الحرب على الإرهاب والتطرف والكراهية.

من جهته أثنى الرئيس الأميركي حينها على التعاون المستمر والمثمر بين الولايات المتحدة الأميركية والمملكة في مجال مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه.