مسلسل قصير حول فضيحة "ووترغايت" عبر محطة "إتش بي او"

نشر في: آخر تحديث:

أعطت محطة "إتش بي أو" الأميركية بالكابل الضوء الأخضر لإنتاج مسلسل قصير حول فضيحة "ووترغايت" التي أدت إلى سقوط الرئيس ريتشارد نيكسون، وسيكون من بطولة وودي هارلسون وجاستن ثيرو.

ويحمل المسلسل عنوان "ذي وايت هاوس بلامرز" (سمكريو البيت الأبيض) وقد كتبه أليكس غريغوري وبيتر هيوك واضعا سيناريو مسلسل "فيب" الشهير عبر المحطة نفسها.

وسيخرج العمل ديفيد ماندل الذي عمل أيضا على مسلسل "فيب" على ما جاء في المعلومات التي وفرتها المحطة لوكالة فرانس برس.

ويؤدي بطولة الممثل وودي هارلسون ("ثري بيلبوردز آوتسايد إيبينغ ميزوري") وجاستن ثيرو ("ذي ليفتوفرز").

وسيكون الممثلان منتجين تنفيذيين للمسلسل القصير أيضا.

وستتركز الحبكة على الخلية السرية التي شكلتها إدارة نيكسون وغالبا ما سميت بـ"ذي وايت هاوس بلامرز"، لأن هؤلاء المسؤولين اختاروا في البداية أن يقدموا أنفسهم على أنهم سباكون.

وقد دخل رجال أعضاء في هذه المجموعة عنوة إلى المقر الوطني للحزب الديمقراطي الواقع في مبنى "ووترغايت" في أيار/مايو وحزيران/يونيو 1972 لزرع أجهزة تنصت خصوصا.

وسيهتم المسلسل خصوصا بقصة إ. هاورد هانت وج. غوردون ليدي اللذين نسقا العملية.

وبعد توقيف خمسة من رجالهم في 17 حزيران/يونيو 1972 لوحق هانت وليدي وحكم عليهما بالسجن.

وكانت تبعات هذه القضية ومحاولات نيكسون إعاقة سير التحقيق أدت إلى إجراءات برلمانية لعزل الرئيس. وقبل انتهاء هذه الإجراءات اختار نيكسون الاستقالة في آب/اغسطس 1974.

وسبق لهذه الفضيحة أن كانت موضع أفلام سينمائية طويلة أشهرها "آل ذي بريزيدانتز من" (1976) من إخراج آلن باكولا الذي نال أربع جوائز أوسكار.