مجلس النواب الأميركي يوافق بالأغلبية على عزل ترمب

نشر في: آخر تحديث:

أقرّ مجلس النواب الأميركي الخميس توجيه تهمة ثانية إلى الرئيس دونالد ترمب، ألا وهي عرقلة عمل الكونغرس لمحاكمته أمام مجلس الشيوخ ليصبح بذلك ثالث رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يطلق الكونغرس بحقّه إجراءً رسمياً لعزله.

وبأغلبية 229 صوتاً مقابل 198 وامتناع نائب واحد عن التصويت، وافق مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديموقراطيون على توجيه تهمة "عرقلة عمل الكونغرس" إلى الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، لتضاف بذلك إلى تهمة "استغلال السلطة" التي وجّهها إليه النواب قبل ذلك بدقائق.

إبطال تصويت الملايين

في المقابل، علق الرئيس الأميركي قائلاً إن "لديمقراطيين يحاولون إبطال فوزه في الانتخابات"، واتهمهم بالسعي إلى "إبطال تصويت ملايين الأميركيين".

هذا وأعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، ليل الأربعاء، بدء الجلسة للتصويت على قضية ترمب. وقالت: "نبدأ بكل حزن مداولات مساءلة ترمب".

وأضافت زعيمة الديمقراطيين في الكونغرس: "الرئيس لم يترك لنا خيارا سوى مساءلته".

كما اعتبرت : "ترمب يشكل تهديدا مستمرا لأمن الولايات المتحدة".

مناقشة تاريخية

وكان مجلس النواب الأميركي بدأ مساء الأربعاء مناقشة تاريخية تهدف إلى توجيه الاتهام إلى الرئيس ليصبح بذلك ثالث رئيس أميركي يحال على المحاكمة تمهيدا لعزله.

من جهته، سخر ترمب من قضية عزله. وقال في تغريدة على حسابه على تويتر مساء الأربعاء، بالتزامن مع بدء جلسة النواب: أتصدقون أنني سأعزل اليوم من قبل اليسار المتطرف. وخاطب الديمقراطيين قائلاً: "لا تفعلوا شيئا تجاه هذا الخطأ الفادح، وأنا لم أخطئ أيضاً".

كما أضاف: "اقرأوا الوثائق جيداً، هذا لن يحصل مجدداً لأي رئيس أميركي!".

وكانت لجنة بالكونغرس الأميركي مهدت الطريق الثلاثاء لهذا التصويت التاريخي على مساءلة ترمب وعزله في مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون.

وبتأييد 9 أصوات مقابل اعتراض 4، أقرت لجنة القواعد التشريع الذي يمنح ست ساعات للمناقشة قبل التصويت النهائي على تهمتي إساءة استخدام السلطات وعرقلة عمل الكونغرس.

حملة آثمة

يذكر أن ترمب، ثالث رئيس أميركي يواجه العزل، كان بعث خطابا غاضبا إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي يصف فيه تحركات المجلس بـ "الحملة الآثمة" ضده، لكنه اعترف أيضا بعجزه عن منع الإعلان عن النتيجة المتوقعة.

وكتب ترمب "عندما يدرس الناس هذه القضية فيما بعد، أريدهم أن يفهموها، وأن يتعلموا منها، كي لا يواجهها رئيس آخر مجددا".

إلا أن بيلوسي، التي حذرت في وقت سابق من هذا العام من محاولة السعي للحصول على توافق حزبي بشأن العزل، تملك ما يكفي من النواب الديمقراطيين للموافقة على قرار العزل. وكتبت رئيسة مجلس النواب، لأعضاء المجلس، طالبة منهم حضور الجلسة الصباحية "أوضحت الحقائق، بكل أسى، أن الرئيس أساء استغلال السلطة لمصلحته الشخصية والسياسية وأعاق عمل الكونغرس".

كما أكدت أن: "لا أحد فوق القانون في أميركا. وخلال هذه اللحظة الفارقة في تاريخ أمتنا، يجب أن نؤكد قسمنا على التمسك بدستورنا والدفاع عنه من جميع الأعداء في الخارج والداخل".

يذكر أن المهمة النادرة لإقالة الرئيس، التي دارت وقائعها اليوم لأكثر من ست ساعات من النقاشات، أثارت انقساما كبيراً بين نواب البرلمان، يشبه إلى حد بعيد الصورة التي أحدثتها بين الأميركيين حول رئاسة ترمب غير العادية عند انتخابه.