حملة بلومبيرغ للانتخابات الأميركية استعانت بعمال مساجين

نشر في: آخر تحديث:

استخدم الملياردير الأميركي مايكل بلومبيرغ المرشح المحتمل للرئاسة عن الحزب الديموقراطي عمالا مساجين لإجراء مكالمات هاتفية ترويجية لحملته، وفق ما أفاد موقع "ذا إنترسبت" الثلاثاء.

ووصف بلومبيرغ تقرير الموقع بأنه "دقيق في الأساس"، معلناً أن حملته أنهت بالفعل علاقتها مع الشركة المعنية بهذا التصرف.

وذكر موقع "ذا إنترسبت" أن حملة عمدة نيويورك السابق تعاقدت من خلال طرف ثالث مع شركة بروكوم التي تدير مراكز اتصالات ومقرها نيوجيرسي.

وأضاف أن بروكوم تدير مراكز اتصال في ولايتي نيوجيرسي وأوكلاهوما، حيث يتم تشغيل مركزي اتصال تابعين لها من سجون رسمية.

وفي واحد على الأقل من سجون ولاية أوكلاهوما، وهو سجن للنساء يخضع لحد أدنى من الأمن، تم التعاقد مع النزيلات لإجراء مكالمات نيابة عن حملة بلومبيرغ، وفقًا لتقرير الموقع.

وقال بلومبيرغ إن حملته علمت بهذا الأمر فقط عندما اتصل بها مراسل الموقع الذي يقوم بإعداد تقرير عن هذه القضية.

وأضاف في بيان: "لكن بمجرد أن اكتشفنا المتعهد الفرعي الذي قام بذلك، أنهينا على الفور علاقتنا مع الشركة والأشخاص الذين تم توظيفهم".

وتابع: "نحن لا ندعم هذه الممارسات ونعمل على ضمان أن يقوم المتعاملون معنا بالتدقيق بشكل أفضل بالمتعهدين".

وبعد أشهر من دخول جو بايدن وبيرني ساندرز لائحة مرشحي الحزب الجمهوري، أعلن بلومبيرغ في أواخر نوفمبر تقدمه للمنافسة لنيل ترشيح الحزب لمنافسة دونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية العام المقبل.

وتبلغ ثروة بلومبيرغ أكثر من 54 مليار دولار، وفقا لمجلة "فوربس" Forbes، وهو يستخدم أمواله الشخصية للإنفاق بشكل كبير على حملات الإعلانات على الإنترنت والتلفزيون.