عاجل

البث المباشر

ترمب: لم يتعرض أي أميركي للأذى خلال هجمات إيران

المصدر: العربية.نت

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الأربعاء، إن إيران "تخفف من حدة موقفها على ما يبدو" بعد الضربات الصاروخية الإيرانية على قاعدتين يتمركز فيهما جنود أميركيون في العراق لم تسفر عن أي إصابات في صفوف الأميركيين أو العراقيين.

وصرح ترمب في كلمة في البيت الأبيض "جميع جنودنا بخير ولم يلحق سوى ضرر طفيف بقواعدنا العسكرية. قواتنا الأميركية العظيمة مستعدة لكل شيء".

وأضاف "يبدو أن إيران تخفف من حدة موقفها، وهو أمر جيد لجميع الأطراف المعنيين وللعالم. لم نخسر أي أرواح أميركية أو عراقية".

وأكد أن الولايات المتحدة ستفرض فورا عقوبات اقتصادية جديدة على إيران، من دون أن يتطرق إلى أي رد عسكري على الهجمات الصاروخية التي اعتبرها خبراء ردا أوليا متحفظاً على مقتل الجنرال قاسم سليماني في ضربة جوية أميركية في بغداد، الجمعة.

وأضاف ترمب من البيت الأبيض "ردا على العدوان الإيراني، ستفرض الولايات المتحدة فورا عقوبات اقتصادية إضافية على النظام الإيراني".

وشنت إيران الهجمات الصاروخية بقوات من داخل إيران بدلا من الميليشيات التابعة لها في المنطقة. وشكل هذا الهجوم انعطافة جديدة في المواجهة المتصاعدة بين واشنطن وطهران.

وتحدث ترمب عن الإنجازات الاقتصادية الأميركية التي قال إنها جعلت الولايات المتحدة أقل اعتمادا على نفط الشرق الأوسط، وهو ما يغير "أولويات واشنطن الاستراتيجية" في المنطقة.

موضوع يهمك
?
كشف مسؤول عسكري أميركي، في تصريحات خاصة لشبكة "سي إن إن" CNN، أن الجيش الأميركي كان لديه تحذير مبكر بما يكفي من الهجوم...

الجيش الأميركي كان على علم مسبق بالهجوم الإيراني الجيش الأميركي كان على علم مسبق بالهجوم الإيراني أميركا

كما قال: "اليوم سأطلب من حلف شمال الأطلسي أن يكون حاضرا بشكل أكبر في الشرق الأوسط".

كما دعا القوى العالمية إلى الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني كما فعل هو في أيار/مايو 2018.

وينهار الاتفاق النووي المبرم في 2015 بشكل متزايد، وأعلنت طهران الأحد أنها لن تلتزم بعد اليوم بالقيود المفروضة على عدد أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في تخصيب اليورانيوم، في انتهاك لأحد التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وقال ترمب "لقد حان الوقت لكي تدرك المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وروسيا والصين هذه الحقيقة. عليها الآن الانسحاب من بقايا الاتفاق النووي".

وأضاف "علينا جميعاً أن نعمل من أجل التوصل إلى اتفاق مع إيران يجعل العالم أكثر أمانا وسلما".

وخاطب الإيرانيين مباشرة وقال إن الولايات المتحدة تريدهم أن يستمتعوا بـ"مستقبل عظيم" من الازدهار والانسجام الذي يستحقونه مع الدول الأخرى.

وأردف"الولايات المتحدة مستعدة للسلام مع جميع من يسعون إليه".

كلمات دالّة

#إيران, #أميركا, #ترمب

إعلانات