ترمب يستبق محاكمته .. بدفاع "شامل وقوي"

نشر في: آخر تحديث:

يستبق الرئيس الأميركي دونالد ترمب محاكمته في مجلس الشيوخ، الاثنين، بتقديم أول دفاع شامل، وأكثر قوة في الدفع ببراءته من الاتهامات الموجهة إليه، وفق ما أدلى به مسؤولون كبار في الإدارة الأميركية.

وأكد المسؤولون أن الوثيقة التي سيقدمها ترمب ستشمل دفاعاً أكثر قوة وتفصيلاً، وستعد خطوة إضافية على طريق تبرئة الرئيس من الاتهامات التي وجهها له الحزب الديمقراطي في مجلس النواب، وإعلانه رفض التعاون في التحقيق.

دحض اتهامات الديمقراطيين

وقبيل الموعد المحدد بالساعة 1700 بتوقيت غرينتش، يجب على الرئيس الأميركي تقديم دفاعه المكتوب، والدفع بتهمة إساءة استغلال سلطات منصبه، بمطالبته أوكرانيا بالتحقيق بشأن منافسه السياسي الديمقراطي جو بايدن، علاوة على عرقلة تحقيق في الكونغرس بشأن سلوكه.

كما ينبغي على ترمب الذي يسعى للفوز بفترة رئاسة ثانية في الانتخابات التي تجرى في نوفمبر المقبل دحض اتهامات الديمقراطيين التي وصفها بأنها حملة اضطهاد، وذلك على الرغم من أن عزله في مجلس الشيوخ ذي الأغلبية الجمهورية مستبعد بشدة.

وذكر فريق ترمب القانوني أن ترمب تصرف ضمن صلاحياته الدستورية بالضغط على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي العام الماضي للتحقيق بشأن بايدن وابنه هانتر في إطار ما أطلق عليه ترمب "حملة لمكافحة الفساد"، في وقت ينفي فيه بايدن وابنه ارتكاب أي مخالفات.

إلى ذلك، يعتبر الفريق القانوني أن الرئيس الأميركي يتمتع بالحماية بموجب مبدأ الفصل بين السلطات المنصوص عليه في الدستور الأميركي.

يذكر أن رئيس المحكمة العليا جون روبرتس، الذي أدى اليمين الدستورية أخيراً رئيساً لهيئة المحكمة البرلمانية، يشرف على أولى جلسات محاكمة ترمب في مجلس الشيوخ، ليكون بذلك رابع رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يواجه احتمال العزل من خلال المساءلة.

وكان الديمقراطيون اتهموا ترمب سابقاً بإساءة استغلال سلطته بتعليق مساعدة عسكرية أميركية لأوكرانيا ضمن حملة ضغط، وإعاقة عمل الكونغرس برفضه تسليم وثائق ومنعه مسؤولي الإدارة الأميركية من الشهادة.

ووفقاً للقانون الأميركي، يتطلب عزل الرئيس دعم القرار الاتهامي من قبل ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ، الذي يحتل الجمهوريون فيه 53 مقعداً من أصل 100 مقعد.