عاجل

البث المباشر

هجوم بنغازي الدامي.. أميركا تحكم على قاتل سفيرها

المصدر: دبي - العربية.نت

أعلنت الولايات المتحدة، الجمعة، الحكم على الليبي مصطفى الإمام بالسجن لمدة 19 عاماً لمشاركته في الهجوم الدامي الذي أدى إلى مقتل السفير الأميركي في ليبيا قبل 8 أعوام.

وأصدرت وزارة العدل الأميركية بياناً أعلنت فيه الحكم بالسجن على الإمام (البالغ من العمر 47 عاماً) 19 عاماً و6 أشهر لدوره في هجوم 11 سبتمبر 2012 في بنغازي، والذي أدى لمقتل السفير الأميركي كريستوفر ستيفنز وثلاثة موظفين أميركيين آخرين .

"سنعثر عليه ونحضره"

وقالت المدعية جيسي ليو في بيان أن "الإمام لعب دورا مهما في الهجوم الإرهابي الذي دمر البعثة الأميركية ومبنى سي آي إيه المجاور لها في بنغازي".

كما أضافت أن "الحكم الصادر اليوم هو تذكير بأن سلامة الأميركيين -- إن كان في الوطن أو في الخارج، مدنيين أو غير ذلك -- ستكون دائما على رأس أولوياتنا" وتابعت "من يرتكب عملا إرهابيا سنعثر عليه ونحضره أمام العدالة".

وبحسب المدعين فإن الإمام كان خلال الهجوم على القنصلية الأميركية، على تواصل مع أحمد أبو ختالة، وهو ليبي آخر قبضت عليه القوات الأميركية في 2014 وأُحضر ايضا إلى الولايات المتحدة. وحكم عليه في حزيران/يونيو 2018 بالسجن 22 عاما، لضلوعه في الهجوم.

وأثار مقتل ستيفنز عاصفة سياسية زادت من حدتها المعارضة الجمهورية لوزيرة الخارجية الأميركية آنذاك هيلاري كلينتون التي أُخذ عليها التقصير في حماية الدبلوماسيين. وقد أرخت هذه القضية بظلالها على حملتها للانتخابات الرئاسية عام 2016 والتي خسرت فيها أمام الرئيس دونالد ترمب.

مصطفى الإمام بعد القاء القبض عليه مصطفى الإمام بعد القاء القبض عليه
عملية سرية

وكانت الولايات المتحدة الأميركية، قد أعلنت في 30 أكتوبر 2017، أن قواتها الأمنية الخاصة نجحت إثر عملية سرية، في القبض على الإرهابي مصطفى الإمام في مدينة مصراتة بتهمة التورط في الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي.

يذكر أن الإمام ليبي من أصول فلسطينية، اعتنق أفكار التيارات المتطرفة منذ تسعينيات القرن الماضي. وأودع سجن "بوسليم" في طرابلس عام 2007 على خلفية هذه الانتماءات.

خرج من المعتقل عام 2011 ليشارك الثوار في القتال ضد نظام معمر القذافي، ثم انتقل إلى بنغازي حيث نشط مع آخرين في تأسيس "جماعة أنصار الشريعة".

قطنت أسرته الفلسطينية الأصل مدينة زليتن شرق طرابلس منذ ستينيات القرن الماضي. وحصلت على الجنسية التي كان نظام القذافي يمنحها للأسر الفلسطينية اللاجئة في ليبيا. ولم ينتقل الإمام لبنغازي إلا عند خروجه من سجن بوسليم عام 2011 حين انضم كمقاتل في "كتيبة 17 فبراير" التي يقودها إسماعيل الصلابي، شقيق علي الصلابي، أحد أبرز قيادات جماعات الإخوان المسلمين في ليبيا.

ثم انضم إلى جماعة "أنصار الشريعة" عام 2012.

كلمات دالّة

#بنغازي, #مصطفى_الإمام

إعلانات