عاجل

البث المباشر

واشنطن ترفض مساعدة تركيا بإدلب.. وتمنع التطبيع مع الأسد

المصدر: واشنطن – بيير غانم

للمرة الأولى، تبدو سوريا ساحة مفتوحة على التنافس الإقليمي والدولي، والغائب الأكبر هم السوريون الذين أطلقوا الثورة ضد نظام بشار الأسد في العام 2011.

وللولايات المتحدة جنود على الأرض السورية وسياسة تريد تطبيقها، لكنها في الأسابيع الأخيرة عبّرت عن مواقفها مما يحدث من باب الموقف الإنساني فقط.

موضوع يهمك
?
ارتفعت حصيلة الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا المستجد في الصين إلى 2442، الأحد، بعد إعلان الحكومة وفاة 97 شخصا، جميعهم ما...

ارتفاع وفيات كورونا بالصين.. ورفع درجة التأهب بسيول ارتفاع وفيات كورونا بالصين.. ورفع درجة التأهب بسيول العرب و العالم

في هذا السياق، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغس في تغريدة منذ أيام: "فيما تتساقط البراميل المتفجرة على الناس في إدلب، يعلن الأسد من دون الشعور بالخجل، أن رحلات الطيران عادت اإلى مطار حلب"، ملمحة إلى أنه يتمّ استعمال المطار للهجمات العسكرية. وأضافت: "الشعب السوري لا يحلم بذلك، بل يعيش السوريون كابوس الموت والدمار".

"معنية بثلاثة أمور"

والتصريحات الرسمية الأميركية لا تتضمن أكثر من ذلك سوى اتصالات بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان. لكن واشنطن معنية بثلاثة أمور في سوريا، وهي الوضع الميداني، والتمدد الإيراني الروسي، ومصير نظام الأسد.

وغياب الجنود الأميركيين عن إدلب، يحصر الموقف الأميركي بالمبادئ. وفي هذا الصدد، قال مسؤول في الخارجية الأميركية للعربية.نت: "إننا نقف إلى جانب حليفتنا تركيا". وأضاف أن الرئيس ترمب وفي اتصاله مع الرئيس التركي يوم السبت، أي منذ أسبوع كرر "دعوة روسيا لوقف دعم هجمات نظام الأسد، داعيا إلى حلّ سياسي للنزاع السوري".

قوات تركية في سوريا قوات تركية في سوريا
معاقبة أردوغان

من الواضح أن الأميركيين لا يريدون على الإطلاق أن يدخلوا طرفاً في صراع بين تركيا وروسيا. فتركيا عضو حلف شمال الأطلسي، وروسيا دولة نووية، وقد تحاشى الأميركيون كل المطالب التركية لمساندتهم خلال العمليات في إدلب.

وذكرت بعض المصادر غير الرسمية أن أنقره طلبت من الأميركيين توفير معلومات استطلاع لمواقع النظام والجيش الروسي، وتملك الولايات المتحدة هذه القدرات من خلال الأقمار الاصطناعية وطائرات الاستطلاع. وكان هدف تركيا الأساسي تطبيق خطة عسكرية تقوم على ضرب جنود النظام السوري وطائراته وتحاشي الطائرات الروسية، خصوصاً الجنود الروس المنتشرين في المنطقة. والاستعانة بالاستطلاعات الأميركية ستساعد الأتراك على تحاشي "خطأ" إصابة الروس.

إلا أن واشنطن رفضت هذه المطالب، خصوصاً أن تلبيتها ستدخل القوات الأميركية مباشرة في مواجهة روسيا، وتكتفي واشنطن مثل الأوروبيين بتقديم دعم لتركيا يساعد في أزمة النازحين، ويمنع الآلاف من هجرة غير شرعية إلى أراضي الاتحاد الأوروبي، كما يمنع تسرّب الإرهابيين بين النازحين.

أفراد من قوات سوريا الديمقراطية قرب باغوز بدير الزور السورية أفراد من قوات سوريا الديمقراطية قرب باغوز بدير الزور السورية

سياسياً، يرى الأميركيون ما يحدث بين تركيا وروسيا "فرصة رائعة" لتوجيه إهانة للرئيس التركي الذي خالف موقف واشنطن بالانخراط في "مسار أستانة" وتعامل مع إيران وروسيا للتوصل إلى تفاهمات في سوريا، فيما كانت الولايات المتحدة تحذّر الحليف التركي من التعامل مع أعداء واشنطن.

مشكلة شرق الفرات

إنها فرصة أيضاً ليرد الأميركيون على الرئيس التركي عندما أصر على الدخول إلى شمال شرقي سوريا. وقد أثبتت الأشهر الماضية أن العملية التركية قوّضت ما عمل عليه الأميركيون شرق الفرات لسنوات. فدخول تركيا إلى المنطقة لم يعطها سيطرة على شريط الحدود السورية التركية، بل جاء النظام السوري والجيش الروسي إلى هذه المنطقة بدعوة من الأكراد.

قوات النظام في حلب قوات النظام في حلب

وتسبب التصرف الكردي هذا بانهيار الثقة بينهم وبين واشنطن، فبعد سنوات من الدعم العسكري واللوجستي، والقتال ضد داعش والقضاء على جيوبه شرق الفرات، لجأ الأكراد لنظام الأسد، وفتحوا أبوابهم للعلاقات مع روسيا بما فيها الثقافية والاجتماعية، حتى وصل الأميركيون إلى قناعة أساسها أنهم خسروا الأكراد والآن حان وقت البحث عن "رديف".

وذكرت بعض المعلومات أن الأميركيين يريدون إقامة شبكة جديدة من التحالفات شرق الفرات، خصوصاً مع عشائر عربية سنّية تضمن لهم اتصالاً ونفوذاً في المنطقة على المدى البعيد.

ويحتاج الأميركيون إلى "أصدقاء" في هذه المنطقة. فإيران تسيطر مع النظام السوري والميليشيات التابعة لها على طريق دمشق – بغداد – طهران، وتستغلّ هذه الطريق لإرسال المقاتلين والأسلحة دعماً للنظام السوري وحزب الله وتهدّد إسرائيل، وتحتاج الولايات المتحدة إلى البقاء شمال وجنوب هذا الطريق لمراقبته وقطعه عند الحاجة.

لا للتطبيع مع الأسد

من اللافت أن الأميركيين لا يتحدّثون عن خططهم الأمنية والعسكرية في سوريا، لكنهم ينظرون إلى أن الأشهر المقبلة ستحمل فرصة أفضل للتوصل إلى حلّ سياسي.

طائرة مسيرة طائرة مسيرة

مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية قال للعربية.نت والحدث.نت "إن الأسد يسيطر على أقل من ثلثي الأراضي السورية، وليس لديه إمكانيات عملية للسيطرة على ما تبقّى". وأضاف أن "مناطق عديدة يسيطر عليها النظام تكاد تثور عليه بسبب القمع وسوء الحكم"، مشيرا إلى أن "لا حلّ عسكريا للأزمة في سوريا، وأعمال روسيا والنظام الإيراني وحزب الله ونظام الأسد تمنع الحل السياسي بناء على القرار الدولي 2254".

ولا تبدو الولايات المتحدة ساعية إلى تغيير الأوضاع في سوريا، ولا تبذل الجهود الميدانية لتغيير المعادلات العسكرية والسياسية، لكنها تعمل بعيداً عن الأضواء على إحباط مساعي موسكو لتطبيع العلاقات بين النظام السوري والأطراف الإقليميين. فمنذ أشهر حاولت موسكو إقناع أنقره بالتطبيع مع دمشق، وأصرّت واشنطن على عكس ذلك إلى أن فرط عقد أستانة، كما أصرّت واشنطن على عدم التطبيع العربي مع دمشق.

قوات من الشرطة العسكرية الروسية في سوريا قوات من الشرطة العسكرية الروسية في سوريا

مسؤول في الخارجية الأميركية قال للعربية.نت إن الولايات المتحدة "ستتابع القيام بكل ما في وسعها لمنع نظام الأسد من العودة إلى المجتمع الدولي أو الحصول على إعادة البناء الاقتصادي إلى أن يلتزم بكل بنود القرار الدولي 2254 بما في ذلك وقف إطلاق النار ويشمل إدلب".

إعلانات