عاجل

البث المباشر

استطلاع: بايدن يتفوق على ساندز في ميسوري وميسيسيبي

المصدر: بندر الدوشي - واشنطن

أفاد استطلاع رأي بأن نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن تفوق على السيناتور بيرني ساندرز في ولايتي ميسوري وميسيسيبي بانتخابات الديمقراطيين.

وبحسب توقّعات وسائل إعلام أميركية فإنّ بايدن (77 عاماً) سيفوز بالقسم الأكبر من مندوبي ميسوري، الولاية الريفية الواقعة في الغرب الأوسط، والبالغ عددهم 68 مندوباً، وبجميع مندوبي ولاية ميسيسيبي الواقعة في جنوب البلاد والبالغ عددهم 36 مندوباً.

وكان جو بايدن قد تقدم على بيرني ساندرز قبل يوم من الانتخابات التمهيدية في ولاية ميشيغان، وفق ما ذكره وقتها استطلاع للرأي في الولاية الهامة والتي لديها 125 مندوبًا.

موضوع يهمك
?
يواصل فيروس كورونا حصد مزيد من الضحايا في العالم، في وقت سجل ظهور حالات أولى مصابة به في كل من بنما ومنغوليا.وفي الصين،...

كورونا.. مزيد من الضحايا بالعالم ودول جديدة تنضم للائحة كورونا.. مزيد من الضحايا بالعالم ودول جديدة تنضم للائحة العرب و العالم

وتصدر نائب الرئيس السابق الاستطلاع بنسبة 51% إلى 36% لساندرز بين الناخبين الديمقراطيين المحتملين فى الانتخابات التمهيدية للرئاسة في ميتشيغان، وفقاً لمسح أجرته جامعة مونموث ونشر الاثنين.

وأجري الاستطلاع من الخميس إلى الأحد، بعد الانتصارات الكاسحة التي حققها بايدن الأسبوع الماضي في يوم الثلاثاء الكبير، عندما فاز في 10 من أصل 14 ولاية في الولايات التي أجريت واحتل الصدارة بفارق 90 مندوباً تقريباً على ساندرز.

ومع 125 مندوبا تعتبر ميشيغان أكبر جائزة بين الولايات الست التي أجريت فيها الانتخابات التمهيدية الثلاثاء. كما جرت انتخابات أيضا في ولايات ميسوري وميسيسيبي وولاية واشنطن وأيداهو وداكوتا الشمالية الثلاثاء.

ويتقدم بايدن على ساندرز بـ 14 نقطة مئوية بين الناخبين البيض في ميشيغان ويتصدر ساندرز بـ17 نقطة بين الناخبين غير البيض. ويتجاوز نائب الرئيس السابق المشرع الشعبوي والذى وصف بالاشتراكية الديمقراطية بـ38 نقطة بين الناخبين الذين تبلغ أعمارهم 50 عاما فأكثر ، بينما يتمتع ساندرز بتفوق 11 نقطة بين من هم دون سن الخمسين. ويشغل بايدن الصدارة بفارق 20 نقطة بين الناخبات، بينما حصل ساندرز على دعم الرجال بفارق 10 نقاط.

بايدن وساندرز (أرشيفية- فرانس برس) بايدن وساندرز (أرشيفية- فرانس برس)

وهزم ساندرز، الذي يخوض ثاني انتخابات رئاسية على التوالي، المرشحة هيلاري كلينتون في الانتخابات التمهيدية في ميشيغان عام 2016. مما أدى إلى خسارة كلينتون الضئيلة أمام الرئيس دونالد ترمب في الانتخابات العامة التي جرت في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 في ميشيغان. وقد دفع فوز ترمب بالناخبين البيض من الطبقة العاملة في الولاية، فضلاً عن الانتصارات في ولايتين حاسمتين هما بنسلفانيا وويسكونسن، إلى البيت الأبيض.

وبحسب باتريك موراي، مدير معهد استطلاعات الرأي المستقل في جامعة مونموث "يبدو أن بايدن يتمتع بميزة لأنه يبلي بلاءً حسناً بين بعض المجموعات التي فاز بها ساندرز قبل أربع سنوات. ولكن كما تعلمنا في عام 2016، يمكن لميشيغان أن تتحدى التوقعات".

وتعتبر الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ميشيغان لعام 2016 أكبر فرصة للاقتراع في تلك الدورة. وأظهرت استطلاعات الرأي التي نشرت الأسبوع الذي سبق الانتخابات التمهيدية للولاية تقدم هيلاري كلينتون من 10 إلى 27 نقطة في استطلاع مونموث، ولكن ساندرز انتهى بالفوز في الولاية بما يزيد قليلا على نقطة مئوية وفقا لمواري.

إعلانات