ترمب يفكر في تعليق السفر الداخلي للحد من انتشار كورونا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأنه يفكر في فرض قيود على السفر الداخلي بين الولايات المتحدة الأميركية وهي واحدة من أشد الإجراءات التي قد تطبقها الإدارة الأميركية لمحاصرة فيروس كورونا.

وقال الرئيس ترمب يوم السبت إن إدارته ستمدد حظر السفر الأوروبي ليشمل المملكة المتحدة وإيرلندا كجزء من الجهود المستمرة لمكافحة وباء الفيروس التاجي، قبل أن يقول إنه يبحث أيضا إمكانية فرض قيود على السفر الداخلي.

تمديد حظر السفر الأوروبي

وردا على سؤال في قاعة المؤتمرات بالبيت الأبيض حول التقارير التي تفيد بأن حظر السفر الأوروبي سيتم تمديده قال "نحن ننظر إلى الأمر بجدية كبيرة.. نعم لأنهم قاموا ببعض النشاط لسوء الحظ، سننظر في ذلك لقد بحثنا في الواقع في الأمر وسيتم الإعلان عنه".

وردا على سؤال حول ما إذا كان يفكر في فرض أي قيود على السفر الداخلي، قال ترمب: "نعم، وتحديدا في مناطق معينة، نعم نحن كذلك.. نحن نعمل مع الولايات ونفكر في فرض قيود أخرى، نعم".

وأكد نائب الرئيس مايك بنس في وقت لاحق في المؤتمر الصحفي أن السفر من المملكة المتحدة وإيرلندا سيتم تعليقه اعتبارا من منتصف ليلة الاثنين. وقال إنه تم ذلك بعد توصية بالإجماع من خبراء الصحة في البيت الأبيض .

وشدد بنس على أنه سيسمح للأميركيين العائدين حاليا في الخارج بالعودة إلى بلادهم، ولكن سيتم اختبارهم وفحصهم لدى عودتهم من خلال مطارات معينة ومحدودة.

وقال وزير الأمن الداخلي بالإنابة تشاد وولف إن ذلك ينطبق على وجه التحديد على الرعايا الأجانب الذين كانوا في المملكة المتحدة أو أيرلندا في الأيام الـ 14 الماضية، وأنه لا ينطبق على المواطنين الأميركيين والمقيمين الدائمين القانونيين والدبلوماسيين الأجانب، كما أنه لا ينطبق على البضائع.

كما قال وولف إن خطوط الرحلات البحرية الرئيسية وافقت على تعليق الرحلات المغادرة لمدة 30 يوما، وأن الخطوط الأصغر حذت حذوها، وأنه في بعض الحالات المحدودة أعطت الحكومة أوامر " لمجموعة صغيرة " بعدم الإبحار . وقال إن هذه القيود بدأت في وقت متأخر من يوم الجمعة.

وفيما يتعلق بما إذا كانت الإدارة الأميركية تدرس فرض قيود على السفر داخل الولايات المتحدة، أشار بنس إلى تصريحات ترمب وقال "نحن ندرس مجموعة واسعة من التدابير، ولكن لم يتم اتخاذ أي قرارات بعد".

وأعلن ترمب في وقت متأخر من يوم الأربعاء أن السفر من أوروبا سيُقيّد لمدة 30 يوماً - لكنه أعفى في البداية المملكة المتحدة وإيرلندا. ومضت وزارة الأمن الداخلي لتوضح أن الحظر يؤثر على معظم الرعايا الأجانب الذين كانوا في "منطقة شنغن" الأوروبية الخالية من جوازات السفر في غضون 14 يوماً قبل السفر إلى الولايات المتحدة.

ويوم السبت، لم يذكر المسؤولون صراحة ما إذا كان الحظر الذي فرضته أميركا على بريطانيا وإيرلندا سيخضع لنفس الإطار الزمني الذي مدته 30 يوما مثل الحظر الأوسع على أوروبا.

وتتألف المنطقة المعنية من 26 بلدا، بما في ذلك فرنسا وإيطاليا وألمانيا واليونان والنمسا وبلجيكا وسويسرا والنرويج والسويد. وكانت إدارة ترمب قد فرضت حظر سفر على الرعايا الأجانب الذين زاروا الصين وإيران الشهر الماضي .