عاجل

البث المباشر

أسوأ حصيلة وفيات في أميركا.. وثلاجات الموتى تنتظر

المصدر: واشنطن - العربية.نت

مع تسجيل الولايات المتحدة أسوأ حصيلة وفيات يومية على مستوى العالم مساء الخميس، برزت أزمة دفن ضحايا فيروس كورونا الذي انقض على العالم، وما زال مستمراً في نشاطه منذ ظهوره في ديسمبر الماضي بالصين.

فقد أدى ارتفاع أعداد ضحايا الفيروس المستجد اليومي، إلى بطء في دفن الموتى من قبل الشركات المختصة في بعض الولايات الأميركية لا سيما في نيويورك.

وأظهر فيديو حصل عليه مراسل "العربية.نت"، تكدس عشرات الثلاجات الضخمة في الشارع 30 شرقاً الموازي لمستشفى لانغون في حي مانهاتن، الأشهر بمدينة نيويورك، بانتظار عمليات الدفن.

وأوضح المراسل أن الشركات المختصة بدفن الموتى، تسلم الجثث لأهلهم لدفنها، لكن بسبب ارتفاع أعداد الضحايا، وبطء عمليات الدفن، يتم إبقاء الجثث في تلك الثلاجات بانتظار دفنها.

أسوأ حصيلة وفيات يومية

يأتي هذا في وقت أحصت الولايات المتحدة بينَ الأربعاء ومساء الخميس نحو 1200 حالة وفاة إضافيّة جرّاء كوفيد 19، استنادًا إلى جامعة جونز هوبكنز، في أسوأ حصيلة يوميّة يُمكن أن تُسجّل في أيّ بلاد.

ومع 1,169 حالة وفاة بين الساعة 8,30 مساءً بالتوقيت المحلّي الأربعاء، والساعة نفسها من مساء الخميس، بات إجماليّ عدد الوفيّات منذ بدء الوباء في الولايات المتحدة يبلغ حاليًا 5926 حالة وفاة، وفق إحصاءات الجامعة التي يتمّ تحديثها باستمرار.

موضوع يهمك
?
قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، خلال مؤتمر صحفي لخلية الأزمة الأميركية حول تداعيات فيروس كورونا إنه أجرى اختبار كورونا...

ترمب خضع مجددا لاختبار كورونا وهذه نتيجته ترمب خضع مجددا لاختبار كورونا وهذه نتيجته فيروس كورونا

وكان الرقم اليوميّ القياسي السابق لعدد الوفيات الناجمة عن الفيروس قد سُجّل في 27 آذار/مارس في إيطاليا (969 حالة وفاة).

مع ذلك، فإنّ العدد الإجماليّ للوفيات في إيطاليا (13,915 وفاة) وإسبانيا (10,003 وفيّات) لا يزال أعلى من الولايات المتحدة.

وبين الأربعاء والخميس، أحصت الولايات المتحدة أيضًا أكثر من 30 ألف إصابة إضافيّة بكوفيد-19، ما يرفع العدد الرسمي للإصابات المسجّلة في البلاد إلى أكثر 243 ألفا، وفقا لجامعة جونز هوبكنز.

يشار إلى أنه بالاستناد إلى أرقام البيت الأبيض، يُتوقّع أن يودي كوفيد-19 بحياة ما بين 100 و240 ألف شخص في الولايات المتحدة.

رئيس بلدية نيويورك: غطوا وجوهكم

من جهته، طلب رئيس بلديّة نيويورك بيل دي بلاسيو الخميس من السكّان تغطية وجوههم عندما يغادرون منازلهم في هذه المدينة الأكثر تضرّراً من الفيروس المستجدّ في الولايات المتحدة.

وأوضح في مؤتمر صحافي "يُمكن أن يكون وشاحًا، شيئا صنعتُموه في المنزل، منديلًا". أضاف "لا نريدكم أن تستخدموا الأقنعة التي تحتاجها طواقم الطوارئ ومقدّمو الرعاية الصحّية"، إذ إنّه ليس مؤكّداً أنّ هذه الأقنعة الطبّية ستكون متاحة بكمّيات كافية إلى حين انتهاء الوباء.

وسجّلت نيويورك منذ بداية الوباء 1562 حالة وفاة جرّاء الإصابة بالفيروس، وفقًا للأرقام التي نشرها مساء الخميس مسؤولو الصحة في المدينة التي أحصت أيضًا 49,707 إصابة.

من نيويورك (2 أبريل 2020- رويترز) من نيويورك (2 أبريل 2020- رويترز)

كما أشار رئيس البلدية إلى أنّ قرار مطالبة السكّان بتغطية وجوههم اتُّخِذ على أساس دراسة نشرتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وهي الهيئة الصحّية الوطنيّة في الولايات المتحدة.

وكانت الدراسة لفتت إلى أنّ انتقال العدوى يمكن أن يحدث عبر مجرد التنفّس. وقال معدّو الدراسة التي نشرت الأربعاء "لقد ثبُت أنّ التحدّث والأنشطة الصوتيّة الأخرى مثل الغناء، يُمكن أن تولّد جزيئات في الهواء".

من جهته، لم يُطالب الرئيس دونالد ترمب الأميركيّين بتغطية وجوههم، تاركاً الخيار لهم. وقال "لا أعتقد أنّ ذلك سيكون إلزاميّاً، لأنّ البعض لا يرغب في ذلك".

وأضاف خلال مؤتمر صحفي لخلية الأزمة الأميركية حول تداعيات فيروس كورونا مساء الخميس أن إدارته ستتخذ كافة الخطوات الضرورية لتفادي خطر كورونا، وأن عمليات التجارب على لقاح لكورونا مستمرة، مشيرا إلى أن إدارته ستعمل أيضا على حماية الشركات الصغيرة من تداعيات الفيروس، كما ستعمل على خطة لدعم شركات الطيران الأميركية.

من نيويورك (2 أبريل 2020- رويترز) من نيويورك (2 أبريل 2020- رويترز)

إلى ذلك، أوضحت إدارة ترمب أنها ستقوم بتقديم دعم لـ 30 مليون شركة صغيرة، فيما لفت الرئيس إلى أنه وضع تعليمات جديدة لحماية كبار السن من خطر كورونا.

والتزم ترمب بتوفير أجهزة تنفس صناعي كافية للمستشفيات، منوها إلى أن هناك عدة شركات تعمل على ذلك.

كما ذكر الرئيس الأميركي أنه تم توفير أكثر من 4000 جهاز تنفس صناعي لنيويورك فقط ونحو 7600 جهاز لجميع الولايات، كما وفرت السلطات الأميركية ملايين الأقنعة الطبية لكل الولايات، مؤكدا أن هناك مصاعب اقتصادية في الأسابيع الأخيرة بسبب تفشي كورونا.

إعلانات