ترمب: سنحدد قريباً أصل كورونا

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، اليوم الثلاثاء، إن إدارته ستحدد قريباً أصل فيروس كورونا. وأضاف الرئيس الأميركي أنه كان على الصين إبلاغنا بتفاصيل كورونا منذ البداية.

إلى ذلك، حث الرئيس الأمريكي الصين على التعامل بشفافية مع ما تعرفه عن منشأ فيروس كورونا الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية ثم تفشى في أنحاء العالم.

وقال ترمب للصحفيين خارج البيت الأبيض لدى مغادرته في رحلة إلى أريزونا إن الولايات المتحدة ستصدر تقريرها الذي يعرض بالتفصيل لمنشأ الفيروس دون أن يحدد موعدا لذلك.

وتابع ترمب "سنصدر (تقريرا) حاسما خلال فترة من الزمن".

والأسبوع الماضي قال ترمب إن لديه أدلة تشير إلى معهد ووهان للفيروسات هو مصدر فيروس كورونا.

كان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال الأحد إن هناك "عدداً هائلاً من الأدلة" على أن مصدر وباء كوفيد-19 هو مختبر في مدينة ووهان الصينية، مكرراً تصريحات سابقة نفتها منظمة الصحة العالمية.

وتروج إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، لهذه النظرية بشدة، وتنتقد بشكل متزايد تعاطي الصين مع تفشي الوباء، الذي ظهر للمرة الأولى في مدينة ووهان أواخر العام الماضي.

الصين ترد

وردت هيئة التلفزيون والإذاعة الرسمية في الصين، أمس الاثنين، منددة بما اعتبرته "تصريحات غير عقلانية ومعيبة" لوزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، حول المصدر المفترض لفيروس كورونا المستجد، ما من شأنه أن يفاقم التوتر في العلاقات بين البلدين.

ونشرت صحيفة "بيبولز ديلي" الصينية تعليقين آخرين الاثنين هاجمت فيهما بومبيو والمخطط الاستراتيجي السابق في البيت الأبيض، ستيف بانون، بوصفهما "مهرجين كاذبين" ونددت ببانون ووصفته "بالأحفورة الحية من الحرب الباردة".

"تشيرنوبل بيولوجية"

والأسبوع الماضي قال بانون في برنامج على قناة أميركية إن الصين ارتكبت "تشيرنوبيل بيولوجية" بحق أميركا وروّج لنظرية أن الفيروس مصدره في معهد الفيروسات في ووهان، في تكرار لتصريحات سابقة للبيت الأبيض.

وخلال الأسبوع الماضي دأب الإعلام الرسمي الصيني على التنديد ببومبيو ووصفه "بعدو البشرية المشترك" واتهمه "بنشر فيروس سياسي" على خلفية تصريحاته المتكررة عن أن الوباء مصدره مختبر.

وكثيراً ما تبادلت الصين والولايات المتحدة الاتهامات بشأن مصدر الفيروس في حرب كلامية متصاعدة بعد أن روّج المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تجاو ليجيان في آذار/مارس الماضي لنظرية مؤامرة عن أن الجيش الأميركي ربما جلب الفيروس إلى الصين.

ويعتقد معظم العلماء أن الفيروس انتقل من الحيوان إلى الإنسان بعد ظهوره في الصين، في سوق على الأرجح في ووهان يبيع لحوم حيوانات غريبة.