استطلاع: الأغلبية في فلوريدا ترجح فوز ترمب بولاية ثانية

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من تقدم المرشح الديمقراطي جون بايدن في استطلاعات الرأي في فلوريدا إحدى أهم الولايات الأميركية الحاسمة في الانتخابات الرئاسية، إلا أن الأغلبية في فلوريدا بمن فيهم المستقلون يعتقدون أن الرئيس دونالد ترمب سيفوز بولاية ثانية، وفقا لما أوردته مجلة Newsweek الأميركية.

وفي التفاصيل، يتقدم المرشح الديمقراطي المفترض للرئاسة جو بايدن على الرئيس دونالد ترمب بفارق ست نقاط مئوية في فلوريدا، وهي ولاية متأرجحة رئيسية في الانتخابات العامة المقبلة في نوفمبر.

وحصل نائب الرئيس السابق على تأييد 53 في المئة من الناخبين في فلوريدا في استطلاع للرأي نشرته كلية الأعمال بجامعة فلوريدا أتلانتك يوم الجمعة. وتراجع ترمب بفارق ست نقاط مئوية عن بايدن مع 47 في المئة من الدعم في استطلاع جرى بين 8 و12 مايو، مما يشير إلى تراجع ترمب من استطلاع الرأي الذي أجري في مارس والذي شهد حصوله على الصدارة بنسبة 51 في المئة بينما حصل المرشح الديمقراطي على 49 في المئة.

ووجد الاستطلاع الجديد لما يقرب من 1000 ناخب في فلوريدا أن بايدن يتقدم على ترمب (61 بالمئة مقابل 30 بالمئة) في منطقة جنوب فلوريدا - بما في ذلك مقاطعات Miami-Dade وBroward وPalm Beach – وهي مناطق تميل مع الديمقراطيين، لكن ترمب يقود المرشح الديمقراطي في بقية الولاية بفارق كبير وهو 48 إلى 42 نقطة مئوية.

وعلى الرغم من تقدم بايدن بست نقاط، إلا أن ذلك لم يقنع مؤيديه في فلوريدا بأنه قادر على الفوز. فقد قال حوالي 53 بالمئة من سكان فلوريدا إنهم يعتقدون أن ترمب سيفوز بإعادة انتخابه هذا العام.

وعلى الرغم من أن نسبة أعلى قليلاً من المستجيبين المستقلين في فلوريدا قالوا إنهم أكثر ميلاً للتصويت لبايدن، إلا أن عددًا أكبر من المستقلين الذين يميلون إلى ترمب يقولون إنهم "متحمسون" لدعمه في نوفمبر.

وفاز ترمب بولاية فلوريدا في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 ضد هيلاري كلينتون بفارق 1.2 نقطة مئوية، أي 49 في المئة من الأصوات مقابل 47.8 في المئة. ومثل بايدن، حشدت كلينتون الكثير من دعمها في مقاطعات جنوب فلوريدا المكتظة بالسكان المحيطة بميامي.

وأظهر عدد كبير من استطلاعات الرأي الرئاسية الوطنية الأخيرة أن بايدن يتصدر على ترمب، حيث تم إجراء معظم هذه الاستطلاعات بعد انسحاب السيناتور اليساري بيرني ساندرز من السباق وأعلن تأييده الرسمي لنائب الرئيس السابق جو بايدن في أوائل أبريل.

وكان أهم قضية ركز عليها الناخبون الجمهوريون في فلوريدا في الاستطلاع هو الاقتصاد بينما كانت القضية الأهم لدى الديمقراطيين هي الرعاية الصحية.

وأشار الاستطلاع إلى أن هناك القليل جدًا من الإجماع على من يجب أن يختار بايدن كنائب له في الأشهر القادمة. ومن بين مؤيدي بايدن، قال حوالي الربع (23 في المئة) إنهم يفضلون اختيار سيناتور ولاية كاليفورنيا كامالا هاريس، في حين قال 16 في المئة إنهم يريدون رؤية السيناتور إليزابيث وارن يملأ هذا المكان. وقال 13 في المئة من مؤيدي بايدن إنهم يريدون رؤية كلينتون تعود كنائبة.