عاجل

البث المباشر

تيد كروز: عدم حذف حسابات مسؤولين إيرانيين خرق للعقوبات

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

دعا السيناتور الأميركي، تيد كروز ، الجمعة، وزارتي العدل والخزانة، إلى إجراء تحقيق جنائي في تويتر بسبب مزاعم بأن الشركة تنتهك العقوبات الأمركية على إيران، وفقاً لما أورده AXIOS الإخباري.

وتتعرض تويتر لانتقادات حادة من إدارة ترمب بسبب قرارها بوضع علامة لتقصي الحقائق على اثنتين من تغريدات الرئيس، وتضيف رسالة كروز بعدًا آخر إلى مشاكل شركة التكنولوجيا في واشنطن.

وبحسب شكوى كروز، الذي جاءت في رسالة، يسمح موقع التغريدات الشهير للقادة الإيرانيين بالاحتفاظ بحسابات تخدم أجندتهم، وطلب كروز من المدعي العام بيل بار ووزير الخزانة ستيفن منوشين التحقيق فيما إذا كان ذلك ينتهك العقوبات الأميركية التي تحظر على الشركات الأميركية توفير السلع أو الخدمات لكبار المسؤولين في البلاد.

وكتب كروز: "أعتقد أن الهدف الأساسي من (قانون السلطات الاقتصادية الدولية للطوارئ) وقانون العقوبات يجب أن يكون تغيير سلوك الأفراد والأنظمة المعينة، وليس الشركات الأميركية. ولكن عندما تنتهك شركة ما القانون بشكل متعمد وعلني بعد تلقي إشعار رسمي بأنه يدعم بشكل غير قانوني الأفراد المعينين، يجب على الحكومة الفيدرالية اتخاذ إجراء".

ووجه كروز رسالة سابقة هو وأعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين إلى الرئيس التنفيذي لشركة تويتر جاك دورسي في فبراير، داعياً الشركة إلى حظر القادة الإيرانيين، بمن فيهم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي ووزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف.

واقترح أعضاء مجلس الشيوخ أن توفير الحسابات لهذه الجهات قد ينتهك العقوبات الأميركية.

تناقض تويتر

ورد تويتر في أبريل الماضي، بحجة أن خدمته معفاة من العقوبات، وأن المحادثة العامة على المنصة ذات أهمية حاسمة خلال وباء الفيروسات التاجية.

وكتبت فيجايا جاد، مديرة الشؤون القانونية والسياسة العامة في تويتر، "القيم الأساسية للانفتاح وحرية التعبير والمساءلة العامة والتفاهم المتبادل مهمة الآن أكثر من أي وقت مضى". "بغض النظر عن الأجندة السياسية لدولة قومية معينة، فإن رفض خدمتنا لقادة إيران في وقت كهذا سيكون مناقضاً للغرض من شركتنا، وهو خدمة المحادثة العامة العالمية".

هذا وتتناقض شركة تويتر مع تصرفاتها وقالت الشركة "إنه من المصلحة العامة وجود خطاب الشخصيات السياسية على منصته، حتى لو وجد البعض أن هذا الكلام مرفوض".

لكن الشركة طبقت مؤخرًا ملصقًا لتدقيق الحقائق على تغريدة ترمب تصف أنه ضلل الجمهور بسبب قضية الاقتراع بالبريد.

وهي الخطوة التي أثارت غضب ترمب، الذي وقع أمرًا تنفيذيًا يوم الخميس، يستهدف إسقاط حماية المسؤولية المقدمة لمنصات الإنترنت.

كلمات دالّة

#إيران, #تويتر, #تيد_كروز

إعلانات