عاجل

البث المباشر

غضب مينيابوليس يصل ديترويت.. وسقوط قتيل بإطلاق نار

تتواصل الاحتجاجات على مقتل مواطن أميركي من أصول إفريقية في مدينة مينيابوليس تحت ركبة ضابط شرطة في حادثة هزت الولايات المتحدة، حتى وصل صداها إلى مدينة ديترويت وهي أكبر مدن ولاية ميشيغان شمال شرق أميركا.

وأعلنت متحدثة باسم الشرطة السبت، إن شخصا قتل في وسط المدينة بعد أن أطلق شخص يستقل سيارة رياضية متعددة الأغراض "إس يو في" النار على حشد من الناس من المحتجين.

موضوع يهمك
?
مقطع الفيديو الذي انتشر كالنار في الهشيم قبل يومين شاقّاً طريقه من ولاية مينيسوتا الأميركية إلى العالم لن يمر مرور...

هكذا بدأت نار الغضب في مينابوليس.. صاحب محل عربي يروي هكذا بدأت نار الغضب في مينابوليس.. صاحب محل عربي يروي أميركا

وقالت السارجنت نيكول كيركوود، المتحدثة باسم قسم الشرطة في ديترويت، إن إطلاق النار حدث في حوالي الساعة 11:30 مساء الجمعة بالقرب من منطقة غريكتاون الترفيهية في ديترويت حيث واجه الضباط عشرات المتظاهرين. وقالت إنه لم يتورط أي من الضباط في إطلاق النار.

كما أوضحت أن الضحية شاب يبلغ من العمر 19 عاما، أعلن عن وفاته في المستشفى. وقالت إن المشتبه به توقف بسيارة دودج دورانغو وأطلق عدة أعيرة نارية على الحشد، مشيرة إلى أنه لم تتوفر على الفور أي تفاصيل عن الضحية أو الشخص الذي أطلق الطلقة أو الطلقات.

هذا وواجه ضباط من مكافحة الشغب المحتجين وشكلوا خطوطًا عبر الشوارع.

فيما ذكرت محطة "دبليو جيه بي كيه" أنه تم إجراء عشرات الاعتقالات وأن الشرطة تقول إن الكثير منهم ليسوا من سكان ديترويت.

هذا وبدأت المظاهرة في وقت سابق من اليوم وكانت سلمية عندما سار المتظاهرون نحو مقر شرطة ديترويت. مع اقتراب المساء، أصبح بعض الحشد عدوانيين. وبحلول منتصف الليل، كان الحشد ضعيفًا إلى حد كبير عندما أطلقت الشرطة قنابل الغاز تجاه المتظاهرين.

من جانبه، قال قائد الشرطة جيمس كريغ للصحفيين في وقت سابق من المساء "نحن نعلم أن بعض الأفراد من خارج مدينة ديترويت.. الذين اجتمعوا في مكان الاحتجاج لا يمثلون هذه المدينة".

لم يتسن الحصول على عدد الاعتقالات أو الإصابات على الفور. ولم يتضح أيضا ما إذا كانت أي ممتلكات قد لحقت بها أضرار أم لا.

القبض على ضابط الشرطة

يذكر أن ممثلا للادعاء العام بولاية مينيسوتا كان أعلن أنه تم القبض على ضابط الشرطة الأبيض الذي شوهد وهو يضغط بركبته على عنق جورج فلويد قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة في مينيابوليس، ووجه إليه الاتهام بالقتل، وذلك بعد ثلاث ليال من الاحتجاجات العنيفة على الواقعة التي هزت المدينة الواقعة في الغرب الأوسط.

وقال ممثل الادعاء بمقاطعة هينبين، مايك فريمان، في إفادة صحافية، إن ديريك تشوفين، الضابط الذي شوهد في مقطع فيديو التقطه أحد المارة بهاتفه المحمول وهو يجثم ضاغطاً بركبته على رقبة جورج فلويد، الاثنين، قبل وفاة فلويد (46 عاماً)، اتهم بالقتل من الدرجة الثالثة والقتل غير العمد.

كما أضاف فريمان: "إنه محتجز ووجه إليه الاتهام بالقتل. لدينا أدلة، لدينا مقطع الفيديو الذي صوره المواطن، ذلك المقطع المروع والرهيب الذي شاهدناه جميعاً مراراً وتكراراً، ولدينا كاميرا الضابط التي كانت مثبتة على سترته، ولدينا إفادات من بعض الشهود".

إعلانات