عاجل

البث المباشر

نقابات الشرطة تنفصل عن جو بايدن.. سقط مع اليسار

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي 

لطالما افتخر جو بايدن، المرشح الديمقراطي المحتمل، بكونه ديمقراطياً صديقاً للنقابات ولديه علاقة جيدة مع رجال الشرطة العاديين. لكن دعوة بايدن لمزيد من الإصلاحات والرقابة على الشرطة الوطنية في أعقاب وفاة جورج فلويد ومن دون أن يظهر تضامنًا كافيًا مع إنفاذ القانون وسط الاحتجاجات والاضطرابات - خلقت صدعًا مع مجموعات إنفاذ القانون وهي نقابات عريضة، تاركا الكثير ممن دعموه ذات مرة محبطين، بسبب ما يعتبرونه مواقف سياسية من قبل حليفهم السابق.

موضوع يهمك
?
غرّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب مجدداً، الجمعة، عقب وصول الجندي السابق في البحرية، مايكل وايت، إلى الأراضي...

ترمب لإيران: لا تنتظروا انتهاء الانتخابات للتوصل لاتفاق ترمب لإيران: لا تنتظروا انتهاء الانتخابات للتوصل لاتفاق أميركا

وركز بايدن في أول خطاب علني له منذ شهور على العرق، وسلط الضوء على حقوق المحتجين وعرض خطة لإصلاحات الشرطة. وذكر فقط الشرطة وتضحياتهم بجملة عابرة، وهو الأمر الذي انتقدته حملة الرئيس دونالد ترمب لفشله في ذكر قتلى وجرحى الشرطة ضحايا الاضطرابات.

وتعهد بايدن في خطابه بإنشاء لجنة وطنية لمراقبة الشرطة في أول 100 يوم له، ودعا الكونغرس هذا الشهر إلى حظر استخدام الخنق من قبل الشرطة. وقال: "هناك تدابير أخرى لوقف نقل الأسلحة الهجومية إلى قوات الشرطة، وتحسين الرقابة والمساءلة لخلق نموذج لاستخدام معيار القوة". ودعا إلى محاسبة رجال الشرطة العنيفين ، وأضاف "علينا جميعاً أن نلقي نظرة فاحصة على الثقافة التي تسمح لهذه المآسي التي لا معنى لها بمواصلة حدوثها".

هجوم عنيف

من جهته قال بيل جونسون، المدير التنفيذي للرابطة الوطنية لمنظمات الشرطة مهاجما بايدن: "من الواضح أنه أجرى الكثير من التغييرات على طريقة المرشحين أثناء الانتخابات الأولية، لكنه ظل يتحرك يسارًا وسقط في النهاية".

وقال جونسون: "بالنسبة لجو بايدن، يهز عناصر الشرطة رؤوسهم لأنه كان رجلاً واقفاً يدعم إنفاذ القانون، ولكن يبدو أنه في شيخوخته، ولأي سبب من الأسباب، فهو يكتب فصلاً أخيرًا حزينًا عندما يتعلق الأمر بدعم تطبيق القانون".

وفي الوقت الذي يواجه فيه المرشحان الرئاسيان واحدة من أكثر اللحظات القابلة للاشتعال عنصريًا في التاريخ الحديث، واستغلت حملة ترمب هذه التصريحات وتعهد ترمب بزيادة دعم رجال الشرطة.

وأصدر الرئيس دونالد ترمب نداءً كاملًا لاستعادة "القانون والنظام" - حتى إنه هدد باستخدام الجيش لقمع أعمال السلب والنهب التي رافقت الاحتجاجات العنيفة.

بايدن يسير خلف الاشتراكيين

وقال الرئيس ترمب على حسابه تويتر ردا على تعهدات بايدن التي تستهدف الشرطة "الديمقراطيون اليساريون المتطرفون يريدون الحد من تمويل الشرطة، وأضاف: "بايدن النعسان يسير خلف الاشتراكيين وأنا عكسه"، في إشارة إلى المرشح الديمقراطي المحتمل لانتخابات الرئاسة الأميركيو جو بايدن. وطالب الرئيس الأميركي "بمزيد من التمويل لأجهزة الأمن".

أميركا أميركا

ولفتت حملة ترمب، الأربعاء، الانتباه إلى ما فقد في خطاب بايدن. وقالت حملة ترمب في رسالة بالبريد الإلكتروني يوم الأربعاء: "لم يقل بايدن كلمة عن واحدة من أكثر الجوانب فظاعة لسفك الدماء: هجمات مثيري الشغب والنهب، والتي تكون أحيانًا قاتلة، وتستهدف ضباط الشرطة الذين يؤدون واجب حماية الأميركيين الأبرياء". وسلطت الحملة الضوء على قتلى وجرحى الشرطة في ثماني حالات على الصعيد الوطني والتي تجاهلها بايدن.

إعلانات