عاجل

البث المباشر

خلافات مستمرة.. رئيس تويتر يرد وترمب يهدد بقانون 230

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

رد الرئيس التنفيذي لشركة تويتر جاك دورسي يوم الجمعة على تأكيد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن إزالة المنصة لفيديو حملته الانتخابية "غير قانوني"، مؤكداً من جديد أن الفيديو تم سحبه لأنه يتعارض مع سياسة الموقع بشأن المواد المحمية بحقوق الطبع والنشر.

وقال دروسي في تغريدة مباشر لترمب "ليس صحيحاً وليس غير قانوني. وقد تم سحب هذا لأننا تلقينا شكوى من صاحب حقوق الطبع والنشر".

ترمب يهدد بالقسم 230

وانتقد ترمب في وقت سابق من المساء إزالة الفيديو الخاص به، وغرّد على تويتر بأن منصة وسائل التواصل الاجتماعي "تقاتل بقوة من أجل الديمقراطيين اليساريين المتطرفين". معركة من جانب واحد. غير مشروعة . القسم 230!".

وتأتي هذه التصريحات ذهاباً وإياباً بين الرئيس التنفيذي لوسائل التواصل الاجتماعي والرئيس بعد يوم واحد من إزالة تويتر لفيديو تكريمي لجورج فلويد نشرته حملة إعادة انتخاب ترمب.

وغرّد حساب فريق ترمب على تويتر بمقطع فيديو مدته أربع دقائق تقريبًا يبدأ بخطاب ألقاه الرئيس بعد أيام قليلة من وفاة فلويد على أيدي شرطة مينيابوليس عند محاولة اعتقاله.

وفي الفيديو، يمكن سماع الرئيس وهو يأسف لـ "المأساة الخطيرة" لوفاة فلويد، بسبب صور فلويد والمتظاهرين السلميين الذين ينعون وفاته.

وفي وقت لاحق من الفيديو، يحذر الرئيس من "العنف والفوضى" ومن "الجماعات اليسارية المتطرفة" بسبب صور أعمال الشغب والنهب. كما يصف الغالبية العظمى من مسؤولي إنفاذ القانون بأنهم "موظفون مخلصون" حيث يظهر الفيديو صوراً لضباط الشرطة وهم يعانقون المدنيين وأشخاصاً ينظفون الكتابة على الجدران والقمامة في الشوارع.

وتمت إعادة تغريد فيديو فريق ترمب من قبل ترمب وابنه، قبل إزالته برسالة جاء فيها: "تم تعطيل هذا الإعلان ردا على شكوى من مالك حقوق الطبع والنشر".

وقال متحدث باسم تويتر لصحيفة هيل إنهم تلقوا شكوى من صاحب حقوق الطبع والنشر لواحدة على الأقل من الصور في الفيديو، على الرغم من أنه من غير الواضح أي واحد.

معارك بين إدارة ترمب وتويتر

وأزال فيسبوك وإنستغرام يوم الجمعة نفس الفيديو من منصاتهما وعُزِي ذلك أيضًا إلى مخاوف حقوق الطبع والنشر.

وقال مسؤول في فيسبوك لصحيفة "هيل": "تلقينا شكوى من منشئ حقوق الطبع والنشر بموجب قانون حقوق الطبع والنشر وقمنا بإزالة المنشور".

ويمثل اشتباك يوم الجمعة الأحدث في سلسلة من المعارك بين إدارة ترمب وتويتر، التي أضافت الشهر الماضي عمليات تدقيق في الحقائق إلى اثنين من تغريدات ترمب فيما يتعلق بالتصويت عبر البريد في كاليفورنيا، مما دفع الرئيس إلى توقيع أمر تنفيذي يهدف إلى زيادة قدرة الحكومة على تنظيم منصات التواصل الاجتماعي.

وفي الأسبوع الماضي، أشار تويتر مرة أخرى إلى إحدى تغريدات ترمب، مبيناً أنها انتهكت سياسات المنصة بشأن "تمجيد العنف".

إعلانات