عاجل

البث المباشر

بايدن ينأى بنفسه عن قضية تمويل الشرطة.. وسيناتور ديمقراطي: هذا جنون!

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

في تحرك كان متوقعا وربما بتوجيه من قيادات ديمقراطية أخرى، تراجع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن عن الدعوات اليسارية التي تدعو إلى إلغاء دعم الشرطة، ونأى بنفسه عن هذه الدعوات اليسارية المتطرفة التي تسببت بحالة غضب شديدة لدى كافة أطياف المجتمع الأميركي وأعلن رفضه الكامل لدعوات وقف تمويل الشرطة.

أكثر من ذلك، فقد تجنب جميع أعضاء الحزب الديموقراطي العاملين في مجلس الشيوخ الأميركي الإجابة، عن سؤال صحيفة "ديلي كولر" الأميركية بعد أن اتصلت الصحيفة بكل ديمقراطي في مجلس الشيوخ تسأله عما إذا كان سينظر في وقف تمويل الشرطة. وتأتي هذه التطورات بعد أن تعهدت أغلبية مجلس مدينة مينيابوليس بـ"تفكيك" إدارة الشرطة في المدينة كحل لعنف الشرطة بعد وفاة جورج فلويد ولم يرد أي ديمقراطي على الاتصال.

وفي تحول يكشف مدى التخبط الديمقراطي في قضية جورج فلويد، انتقد السناتور الديمقراطي عن ولاية فيرجينيا الغربية جو مانشين الاثنين فكرة وقف تمويل الشرطة، وهي فكرة أيدها بعض الديمقراطيين بعد وفاة جورج فلويد. وقال السناتور جو مانشين لمجلة بوليتيكو: "لا يمكنك إلغاء تمويل الشرطة، هذا غباء، إنه جنون وكل من يتحدث عن ذلك هو مجنون.. يجب أن يكون لديك الشرطة."

وفى وقت سابق من صباح الأحد سُئل السيناتور الديمقراطى عن نيو جيرسى كورى بوكر حول وقف تمويل الشرطة ورد قائلا إنه لن يدافع عن هذا المصطلح أو يستخدمه ولكنه يعتقد أن الولايات المتحدة "تُبالغ فى الشرطة كمجتمع".

من جهتها قالت حملة المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن الاثنين إن نائب الرئيس السابق لا يؤيد الدعوات لإلغاء تمويل الشرطة وسط دعوات متزايدة للقيام بذلك من قبل النشطاء اليساريين في أميركا. وقال المتحدث باسم حملة بايدن أندرو بيتس للصحفيين: "كما أوضح اقتراحه للعدالة الجنائية قبل أشهر، لا يعتقد نائب الرئيس بايدن أنه ينبغي إلغاء تمويل الشرطة".

وأضاف بيتس أنه يسمع الداعين إلى التغيير ويشاطرهم حزنهم العميق والإحباط ويدفع إلى ضمان تحقيق العدالة ووقف هذا الألم الرهيب.

وأضاف: "يدعم بايدن الحاجة الملحة للإصلاح - بما في ذلك تمويل المدارس العامة، والبرامج الصيفية، وعلاج الصحة العقلية وتعاطي المخدرات بمعزل عن تمويل أعمال الشرطة - حتى يتمكن الضباط من التركيز على مهمة الشرطة."

وقالت حملة بايدن إن المرشح الرئاسي يدعم تمويل برامج الشرطة المجتمعية التي تعمل على تحسين العلاقات بين الشرطة والمجتمعات المحلية، بالإضافة إلى تنويع أقسام الشرطة. كما أنه يدعم استخدام كاميرات هيئة الشرطة.

وتبنى الديمقراطيون إلى حد كبير دعوات لإصلاح إدارات الشرطة، لكنهم لم يصلوا إلى حد الموافقة على دعوات إلغاء الشرطة. واستغل الجمهوريون هذه القضية ليجادلوا بأن الديمقراطيين يذهبون بعيدا في دعواتهم للإصلاح.

وفي محاولة للتنصل من الدعوات اتهمت حملة بايدن رد الرئيس دونالد ترمب على قضية فلويد، قائلة إن الإدارة جعلت الإصلاح صعبًا.

وقال بيتي": هناك العديد من إدارات الشرطة في جميع أنحاء البلاد الذين يسعون إلى تحقيق هذه الأنواع من التغييرات، ولكن لم يكن لديهم الموارد اللازمة – لقد جعلت إدارة ترمب في الواقع الحصول على هذه الموارد أكثر صعوبة. وهذا في صميم حملة جو بايدن و"نخطط لإحداث تغيير في نظام العدالة الجنائية لدينا".

ترمب يستغل الملف جيدا

ورد مدير الاستجابة السريعة في حملة ترمب، أندرو كلارك، على البيان على تويتر، قائلاً إن بايدن "يخشى كثيرًا من أقصى اليسار أن يقول لا بشكل لا لبس فيه أمام الكاميرا".

موضوع يهمك
?
قال المركزي الفرنسي في بيان له إنه يتوقع خسارة بلاده مليون وظيفة هذا العام، وتوقعات بمستوى قياسي للبطالة بـ11.8% في...

فرنسا تعترف: خسارة مليون وظيفة في 2020 فرنسا تعترف: خسارة مليون وظيفة في 2020 بنوك وتمويل

لقد عمل ترمب والجمهوريون على تعزيز رسالة القانون والنظام وسط الاحتجاجات. وربطت حملة ترامب بايدن بالدعوات إلى إلغاء أقسام الشرطة يوم الاثنين. وقال تيم مورتو ، مدير اتصالات حملة ترامب في مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين: "كما يحب المتظاهرون القول ، الصمت يعني موافقة.. صمت جو بايدن يعني تأييد وقف تمويل الشرطة".

ووجه الرئيس الأميركي دعوات متواصلة تدعو إلى دعم الشرطة واستعادة النظام وهي استراتيجية تؤتي ثمارها حيث تدافع الديمقراطيون عن دعوات إيقاف تمويل الشرطة وتنصلوا منها في محاولة لتخفيف الضرر الذي ألحقوه بسمعة الحزب الذي بات يساريا أكثر مما كان متوقعا.

وكان الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما قد حذر في وقت سابق قادة الحزب الديمقراطي من الانجراف وراء الأفكار اليسارية، قائلا إنه يجب أن تكون جذورنا في الوسط .

إعلانات

الأكثر قراءة