عاجل

البث المباشر

مستشار أميركي: قطر ترعى الإرهاب وتحاول التأثير على سياسة أميركا

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

اتهم المستشار المختص في الأمن القومي الأميركي، ديفيد روبي، قطر بأنها الملاذ الآمن لإرهابيي القاعدة وطالبان، والممول الرئيسي لإيديولوجية جماعة الإخوان وحماس. وحذر من جماعات الضغط التي تدعمها قطر متسائلا كيف يمكن قبول الأموال من الدولة الأولى الداعمة للإرهاب؟

جاء ذلك في مقال له على مجلة "نيوزويك" Newsweek الأميركية

وقال روبي: على مدى السنوات العديدة الماضية شنت قطر حرباً مكثفة - ومكلفة - على قلوب وعقول المحافظين والجمهوريين. وعلى الرغم من أنها كانت المصدر الرئيسي للفكر الإسلامي والراعي الرسمي للإخوان المسلمين، إلا أن إغراء ثروة النفط والغاز الطبيعي في قطر مكّنها من كسب أصدقاء في أماكن غير محتملة.

وأضاف: كانت مهمة العلاقات العامة في قطر ملحة لسنوات. ففي صيف عام 2017، بدأ ائتلاف من الدول العربية بمقاطعة قطر وأصدر قائمة بالمطالب لعائلة آل ثاني الحاكمة. وركزت المطالب على إيقاف دعمها للإخوان المسلمين، الذين تعتبرهم الدول الأخرى جماعة إرهابية، وكذلك لرجال الدين الشيعة في إيران. واتهم التحالف قطر بأنها كانت تستخدم وسائل الإعلام القطرية لإثارة الثورة في المنطقة - وهو ما كانت تفعله منذ الربيع العربي في أواخر عام 2010.

وبالنسبة لقطر، ستحاول كسب الصراع مع جيرانها في واشنطن، بشكل رئيسي من خلال استخدام جيش من جماعات الضغط ووسائل الإعلام ومراكز الفكر.

وفي الآونة الأخيرة، قام معهد قطر الأميركي (QAI) ومقره هيوستن، تكساس، والذي يصف نفسه على أنه معهد بحثي غير ربحي "بالتسجيل كوكيل أجنبي بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب (FARA) .

معهد قطر الأميركي معهد قطر الأميركي

وتم الكشف أن المعهد قبل 5.2 مليون دولار من سفارة تلك الدولة في واشنطن في عام 2019.

وتتطلب نظام FARA المنظمات والأفراد الأميركيين الذين يتلقون الأموال من الخارج بهدف التأثير على الحكومة أو وسائل الإعلام أو الجمهور الكشف عن إنفاقهم. ووفقاً للإيداعات المقدمة إلى وزارة العدل، فإن المعهد يدرج "مديره الأجنبي" على أنه دولة قطر، بما في ذلك من خلال سفارة قطر، ومجلس السياحة الوطني القطري، وغيرها!

ويعد تتبع مكان إنفاق تلك الأموال أمرًا رائعًا، وتوضح الإيصالات كيفية قيام قطر بتوزيع أموالها، على مجموعة واسعة من المؤثرين - الداعمين والمعارضين للرئيس دونالد ترمب.

ووفقًا لصحيفة "وول ستريت جورنال" Wall Steet Journal ، استهدفت جماعات الضغط القطرية السابقة نيك موزين وجوي اللحام وهما من "المؤثرين الرئيسيين على ترمب" من أجل التأثير على سياسة البيت الأبيض في الخليج.

وبدءًا من أكتوبر 2017، وحتى أكتوبر 2019، دفعت قطر 180 ألف دولار لشركة Common Sense Media Holdings LLC ، الشركة التي تنتج برنامج إذاعي للمعلق المؤيد لترمب جون فريدريكس. وفي المقابل، وفقا للسجلات فإن المعهد القطري سيسهل على فريدريكس "الوصول إلى الضيوف الرئيسيين" وهم كبار المسؤولين القطريين وقادة الأعمال والخبراء؛ و"بث عروض حية كل شهرين في المعهد لتحسين سمعة قطر"، بما في ذلك استضافة كأس العالم 2022 ؛ و"مناقشات منتظمة مع المسؤولين القطريين المقيمين في الولايات المتحدة وخارجها بشأن الخلفية والتعليم".

دونالد ترمب دونالد ترمب

وسرعان ما كان المستمعون الجمهوريون المؤيدون لترمب في فيرجينيا يحصلون على تدفق مستمر من التعليقات المؤيدة لقطر من عرض فريدريكس.

وكتبت صحيفة "ديلي بيست" Daily Beast: بحلول شهر مارس، كان فريدريكس يبث من الدوحة، حيث أجرى مقابلات مع العديد من كبار المسؤولين الحكوميين حول المقاطعة الذي تقودها السعودية ضد قطر.

ويستغرب المستشار الأميركي قائلا: لكن قطر لم تدفع فقط للأصوات المؤيدة لترمب لمحاولة التأثير على السياسة الأميركية نيابة عنها، بل سعت إلى إظهار معلقين بارزين على موقع NeverTrump أو "ضد ترمب"، وهي جماعة كثيرا ما يتم العثور عليهم في نشرات الأخبار التي تنتقد البيت الأبيض.

وحتى مع تمتع دونالد ترمب بدعم ساحق من الناخبين الجمهوريين، فهناك أقلية صغيرة من معارضي ترمب الذين هم مع ذلك ذو قيمة بالنسبة للنظام في قطر. ففي حين أن النخبة المنشقة في الحزب صغيرة جدًا، فإنها تلكم فوق وزنها.

وأوضح أن "ضد ترمب" لا يزال لهم مواقع مؤثرة في الكابيتول هيل، وفي متاجر الضغط في شارع كي ستريت - وبشكل ملحوظ - في الأخبار على التلفزيون.

العاصمة القطرية الدوحة العاصمة القطرية الدوحة

وفقًا لإيداعات FARA الخاصة بهم، دفعت قطر أكثر من 219,000 دولار لحملة تروج لرئيس اللجنة الوطنية الجمهورية السابق مايكل ستيل كمدير.

وتابع: لقد شوهد ستيل وجماعة "ضد ترمب" واستشاري الحزب الجمهوري السابق ريك ويلسون في العاصمة القطرية لمنتدى الدوحة في أواخر عام 2018، لقد كانوا مبتسمين للكاميرات وأجروا مقابلات مؤيدة للنظام لاستخدامها في وسائل التواصل الاجتماعي الأميركية.

موضوع يهمك
?
جاء في مذكرة الادعاء، في الدعوى القضائية ضد مصرف "باركليز" أمام محكمة بريطانية عليا، أن البنك البريطاني تعمّد "تضليل...

صحيفة: اتهامات لباركليز بتعمد التضليل بشأن صفقاته مع قطر صحيفة: اتهامات لباركليز بتعمد التضليل بشأن صفقاته مع قطر الخليج العربي

وعندما يتم أخذ السياسيين أو المؤثرين على الفنادق المدفوعة بالكامل، فهذا مثال واضح على الرشوة. لا يجب أن يكون الأمر بالمقابل - في رحلة فورية إلى منتدى الدوحة، ولا يجب أن يكون واضحًا بسهولة. ومع ذلك، هناك وعد بنوع من الربح: المال أو الشهرة أو التقدم الوظيفي وغيرها.

وأضاف أن الدول الغنية مثل قطر لديها القدرة على تقديم هذه الأنواع من الفوائد لعدد كبير من الناس - وهم يفعلون ذلك.

وردا على فضيحة كشف السجلات المالية للمعهد، كان فريدريكس غير متناقض وصريح ويعترف بأنه كان للبيع وقال لصحيفة "ديلي بيست": "في نهاية المطاف، أنا أعمل لبيع الإعلانات."

وحذر من قبول الرشاوي القطرية قائلا: "هناك فرق بين قبول الأموال من نظام أجنبي يمول التطرف والإخوان المسلمين وتوفر ملاذا آمنا للإرهابيين الإسلاميين من طالبان إلى القاعدة!"

إعلانات

الأكثر قراءة