عاجل

البث المباشر

ترمب: الإرهابيون سيطروا على سياتل التي يديرها اليسار

المصدر: دبي- العربية.نت

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب الخميس أن الإرهابيين المحليين سيطروا على مدينة سياتل التي يديرها اليسار الراديكالي الديمقراطي، بحسب تعبيره.

ودعا في تغريدة على حسابه على تويتر عمدة سياتل إلى استعادة المدينة أو أنه سيقوم بذلك بنفسه. كما أضاف قائلاً: يجب وقف الفوضويين فورا وبسرعة.

يأتي هذا بعد أيام متواصلة من تظاهرات عدة شهدتها كبرى المدن في الولايات المتحدة، احتجاجا على مقتل جورج فلويد، على يد أحد أفراد الشرطة في مينيابوليس شمال البلاد، تخللتها أعمال عنف وشغب وتكسير لمحال تجارية، ما أثار انتقادات من بعض المسؤولين في الحزب الجمهوري، وعلى رأسهم بطبيعة الحال ترمب.

وشكلت قضية فلويد مادة جديدة للسجال ولانقسام "وحتى الاستغلال الانتخابي" في بعض المرات، بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري. واستغل عدد من النواب الجمهوريين تلك القضية للانقضاض على الرئيس الأميركي، والمطالبة بتقليل الصلاحيات المعطاة للشرطة ورجال الأمن وهو ما رفضه ترمب.

تواطؤ مع الرعاع

كما قال الرئيس الأميركي في وقت سابق: القانون والنظام، وليس الإطاحة بالشرطة وإلغائها. لقد ذهب الديمقراطيون الراديكاليون إلى حافة الجنون!".

إلى ذلك، اتهم ترمب الأسبوع الماضي، بشكل غير مباشر من وصفه ب"اليسار الراديكالي" والإعلام المتعاطف معه بالتواطؤ مع "الرعاع واللصوص"، متسائلاً لماذا تقع كافة أعمال الشغب في المدن التي يحكمها الديمقراطيون.

وقال في تغريدة الأربعاء الماضي: "من المثير للشفقة تقليل بعض القنوات وشبكات الإعلام من خطورة وفساد اليسار الراديكالي واللصوص والبلطجية، وأعمال الشغب التي مزقت مدننا. يبدو كما لو أنهم جميعاً يعملون معاً!".

يذكر أن مراسم جنازة فلويد تمت في هيوستن بولاية تكساس الثلاثاء، بعد خمسة عشر يوما على مصرعه اختناقا.

والاثنين تم تكريم ذكرى الرجل الأسود البالغ من العمر 46 عاما في هذه المدينة التي عاش فيها فترة طويلة وتسببت وفاته بإطلاق شرارة غضب وتظاهرات لم تشهدها الولايات المتحدة منذ ستينات القرن الماضي دفاعا عن الحقوق المدنية.

كلمات دالّة

#سياتل

إعلانات