عاجل

البث المباشر

كوريا الشمالية: الروابط بين كيم وترمب لن تحسن علاقاتنا

المصدر: دبي - العربية.نت

تواصل كوريا الشمالية حربها الكلامية مع أميركا، حيث أعلنت الخميس، إنها لا ترى أن من الممكن أن تتحسن العلاقات مع أميركا بالحفاظ على الروابط بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وقال وزير الخارجية الكوري الشمالي ري سون جون لوكالة الأنباء المركزية الكورية،الخميس، إن السياسة الأميركية تثبت أن واشنطن لا تزال تمثل تهديدا طويل الأمد للشعب الكوري.

موضوع يهمك
?
لا يخطر ببال أحد أن يقوم بإيذاء الآخرين، وخصوصا الفقراء أو المشردين بهدف تصوير ردة فعلهم للترفيه عن نفسه، ولكن ذلك حدث...

في أميركا.. سمم مشردين لتصوير رد فعلهم! في أميركا.. سمم مشردين لتصوير رد فعلهم! الأخيرة

أتى ذلك بعدما انتقدت كوريا الشمالية الولايات المتحدة الأميركية، أمس الخميس، لتدخلها في الشأن الخاص بالكوريتين، بعد أن أعربت واشنطن عن إحباطها من قرار بيونغ يانغ قطع جميع خطوط التواصل مع الجنوب.

وأدلى المدير العام لقسم الشؤون الأميركية بوزارة الخارجية الكورية الشمالية كون يونغ-يون، بهذه التصريحات محذرا الولايات المتحدة بأن عليها الاهتمام بشؤونها الخاصة والتوقف عن التدخل في الشؤون بين الكوريتين إذا رغبت في تجنب حدوث أمور "مروعة".

كما أفاد في لقاء مع وكالة الأنباء الكورية المركزية بأن "العلاقات الكورية الجنوبية - الشمالية هي شأن يخص شعبنا. ولا يحق لأي جهة التدخل".

أمور سيئة

وذكر أن "(الولايات المتحدة) قد تضطر لمواجهة أمور سيئة غير محتملة، إذا تدخلت بلا جدوى في الشأن الخاص بالكوريتين، ولم تفكر في شؤونها المحلية في الوقت الذي تضطرب فيه الأمور على أراضيها على نحو غير مسبوق"، وأضاف "إذا لم تكن الولايات المتحدة ترغب في مواجهة أمور مروعة، عليها غلق فمها والعمل على إعادة النظام على أرضها أولاً".

في حين، أكد بأن الولايات المتحدة تنتهج نهجا متناقضا حيث أنها تعبر عن إحباطها من الوضع الأخير بين الكوريتين، في حين أن واشنطن كانت عازمة على منع أي تقدم في العلاقات بين الشقيقتين.

وفي الأيام الماضية قطعت بيونغ يانغ كل الاتصالات الرسمية مع الجنوب على خلفية إرسال ناشطين منشورات مناهضة للنظام الشيوعي إلى الشمال.

إعلانات