عاجل

البث المباشر

مؤثرة بشكل لا يصدق وتلعب دورا هاما.. كتاب عن ميلانيا ترمب

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

تلعب السيدة الأولى ميلانيا ترمب دورا "مؤثرا بشكل لا يصدق" في البيت الأبيض على الرغم من التزامها الصمت نسبيا بشأن معظم القضايا، وفقا لمقتطفات من الكتاب القادم The Art of Her Deal "قصة ميلانيا ترمب التي لم تروَ" والذي نشرته صحيفة "واشنطن بوست" Washington Post.

ويرسم مقتطف من الكتاب السيدة الأولى كمخططة، حازمة وتقطن في الجناح الشرقي للمبنى.

وقال شون سبايسر، السكرتير الصحفي الأول للرئيس في البيت الأبيض، للكاتبة ماري جوردان: "ميلانيا خلف الكواليس لكنها مؤثرة بشكل لا يصدق". وأضاف: "إنها ليست واحدة لتدخل وتقول استأجر هذا الشخص.. اطرد هذا الشخص.. لكنها تخبر الرئيس برأيها، ويأخذ وجهات نظرها على محمل الجد"، مضيفًا أن الرئيس ترمب "يميل إلى أن يتفق معها".

وكتبت جوردان أن ميلانيا ترمب لم ترحب في البداية بلقب السيدة الأولى، وقد كافحت للتكيف مع الحياة في دائرة الضوء العام والانتقادات الواسعة التي لا يزال زوجها يتلقاها.

كما أشار الكتاب إلى أن السيدة الأولى علمت عن سلوك ترمب المزعوم تجاه النساء، لأنها كانت تظهر في الخطاب الوطني طوال الحملة وبعد ذلك في البيت الأبيض.

وتجاهلت ميلانيا علناً المزاعم ضد ترمب خارج إطار الزواج خلال مقابلة مع شبكة "إي بي سي" ABC الإخبارية، وقالت في ذلك الوقت إنه يمكن للناس التكهن، ولكن لديها أشياء أكثر أهمية للقيام بها، مثل كونها زوجة وأم.

كتاب عن ميلانيا ترمب كتاب عن ميلانيا ترمب

وأخبر أحد أصدقائها في الحملة وصديق للعائلة بقوله "ميلانيا في جوهرها، أعتقد أنها شخص خاص أمضى الكثير من الوقت في التكيف مع الحياة العامة".

ويزعم الكتاب أيضًا أن ميلانيا، التي بقيت في مدينة نيويورك في الأشهر التي تلت تنصيب الرئيس ترمب، قد تعرضت لضغوط للانتقال إلى واشنطن لتهدئة الرئيس من قبل أشخاص يعتقدون أنه "لم يكن ليغرد في كثير من الأحيان" لو كانت هناك.

الرئيس ترمب وزوجته ميلانيا الرئيس ترمب وزوجته ميلانيا

لقد سمع صوت توماس باراك، صديق ترمب، في اجتماع يتحدث عن بقاء ميلانيا ترمب في نيويورك وهو يقول " تلك المرأة! إنها عنيدة، يجب أن تكون مع زوجها، يُقال إنه رئيس الولايات المتحدة!"

موضوع يهمك
?
تعالت الأصوات الداعية إلى استقالة عمدة مدينة سياتل جيني دوركان بسبب تخبطها وسماحها للمخربين باحتلال منطقة تعتبر إحدى...

مطالب باستقالة عمدة سياتل.. وترمب: الإرهابيون يحرقون مدننا مطالب باستقالة عمدة سياتل.. وترمب: الإرهابيون يحرقون مدننا أميركا

وأخبرت مصادر لجوردن أن ميلانيا ترمب كانت في طريقها للتفاوض على اتفاقها المالي مع ترمب عندما دخل منصبه لأول مرة. ويلاحظ المؤلف أن اتفاقيات ما قبل الزواج وبعده كانت شائعة بين زوجات ترمب السابقات أيضًا.

وبحسب ما ورد، شعرت ميلانيا ترمب أنها ساهمت في نجاح الرئيس ترمب، وبالتالي كان يحق لها الحصول على المزيد من ثروته. كما كانت قلقة من أن بارون ولدها قد لا يحصل على حصة عادلة من تركة والده بمجرد تقاعده.

من جهتها انتقدت السكرتيرة الصحفية السابقة للبيت الأبيض ستيفاني غريشام المزاعم الواردة في المقتطفات، لكنها لم ترد على أي من تلك المزاعم.

إعلانات

الأكثر قراءة