الطب الشرعي: الأميركي الأسود بروكس توفي بعيار ناري بالظهر

نشر في: آخر تحديث:

قال مكتب الطبيب الشرعي بمقاطعة فولتون في ولاية جورجيا الأميركية يوم الأحد إن ريشارد بروكس، وهو شاب أسود قتله ضابط شرطة أبيض في مدينة أتلانتا يوم الجمعة، توفي إثر إصابته بالرصاص في الظهر.

وأثارت وفاة بروكس الاحتجاجات مجددا في أتلانتا بعد أيام من مظاهرات في أنحاء العالم تنديدا بالعنصرية ووحشية الشرطة عقب وفاة الأميركي الأسود جورج فلويد أثناء احتجازه في مدينة منيابوليس يوم 25 مايو/أيار.

وذكر محقق بمكتب الطبيب الشرعي في بيان أن تشريح جثة بروكس (27 عاما) الذي أجري أمس الأحد أظهر أنه توفي نتيجة خسارة كمية من الدم وجروح بالأعضاء نتيجة عيارين ناريين. وأوضح البيان أن سبب الوفاة هو القتل.

ووقعت المواجهة بين بروكس والشرطة بعدما اتصل موظف مطعم في أتلانتا بالسلطات للإبلاغ عن شخص غلب عليه النوم داخل سيارته وهي متوقفة في طابور استلام الطلبات.

وكانت المواجهة ودية في بدايتها وفقا للكاميرا المثبتة في ملابس الضابط وكاميرا أخرى للمراقبة حيث قبل الشاب الخضوع لاختبار للكشف عن المخدرات والخمور وتحدث عن عيد ميلاد طفلته.

لكن تسجيل فيديو صوره أحد المارة أظهر مقاومة بروكسل لضابط حاول إلقاء القبض عليه وضابطا آخر بالموقع قبل أن يتمكن من الإفلات منهما والركض في ساحة لانتظار السيارات، ومعه ما بدا أنه مسدس صاعق انتزعه من أحدهما.

وأظهرت لقطات أخرى صورتها كاميرات المطعم بروكس وهو يدير رأسه ويركض موجها المسدس على الأرجح نحو الضابطين اللذين يطاردانه قبل أن يطلق أحدهما النار عليه من مسدسه ليسقط الشاب على الأرض.

ويُسمع في الفيديو دوي طلقات نارية مع شخص يصرخ لقد أوقعت به! وبعدها يظهر بروكس ممددا على الأرض بلا حراك على ما يبدو.

وكانت رئيسة بلدية المدينة كيشا لانس بوتمس أعلنت أنها قبلت الاستقالة الفورية لقائدة شرطة أتلانتا إريكا شيلدز بعد وفاة بروكس.

واندلعت احتجاجات في ولاية جورجيا بعد مقتل بروكس، وقام المتظاهرون بإغلاق أحد الطرق الرئيسية في الولاية وأحرقوا أحد المطاعم السريعة التي وقع الحادث بجوارها.

ولم تكشف السلطات بعد عن اسمي الضابطين المتورطين في إطلاق الرصاص وكلاهما أبيض. وقال مكتب التحقيقات في جورجيا إنه يحقق في الحادث. وقالت الشرطة إن بروكس قاوم الاعتقال بعد فشله في اختبار ميداني يكشف ما إذا كان ثملا أو متعاطيا للمخدرات.