عاجل

البث المباشر

بعد شكاوى التحيز لإيران.. ترمب يعيد هيكلة "صوت أميركا"

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

قال مسؤولون أميركيون كبار لصحيفة Free Baecon المختصة بالأمن القومي، إن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، تسعى إلى تنفيذ سلسلة من الإصلاحات الرئيسية في شبكة الأخبار الفارسية بصوت أميركا في جهد يأتي بعد سنوات من الشكاوى، التي ترى أن الشبكة أظهرت تحيزًا مؤيدًا لإيران في تقاريرها.

وتعتبر VOA Persian خدمة إخبارية ممولة من دافعي الضرائب وتبث باللغة الفارسية بمهمة مواجهة النظام الإيراني المتشدد المعادي للولايات المتحدة.

موضوع يهمك
?
يدخل ما بات يعرف "بقانون قيصر" اليوم حيز التنفيذ في ظل أزمة معيشية واقتصادية خانقة في سوريا، ما دفع العديد من المواطنين...

قيصر يدق باب الأسد.. العقوبات آتية ولكن..؟! قيصر يدق باب الأسد.. العقوبات آتية ولكن..؟! سوريا

وقد كانت دعاية هذه الوكالة لفترة طويلة مصدر إحباط للمعارضين الإيرانيين وأصوات مناهضة للنظام في الكونغرس. ويزعم منتقدوها أن بثها يصور باستمرار حكومة إيران في ضوء متوهج وفاعل.

تحقيقات في الكونغرس

وبعد سنوات من الشكاوى والتحقيقات من قبل الكونغرس، تتخذ إدارة ترمب إجراءات واسعة، وفقًا لبريان هوك، كبير مبعوثي وزارة الخارجية الإيرانية بشأن إيران. وقال هوك وغيره من كبار المسؤولين الأميركيين إن الإدارة تدفع بسلسلة من الإصلاحات في VOA الفارسي التي تشمل تغييرًا في القيادة، وإصلاحًا شاملاً لبرمجتها، وتفويضات جديدة لضمان عدم تغطية النظام الإيراني.

وأضاف هوك أن تأكيد مجلس الشيوخ الأخير لمايكل باك كرئيس جديد للوكالة الأميركية لوسائل الإعلام الدولية، الهيئة الحاكمة لـ VOA ، مهد الطريق أمام الإدارة لاستئصال الفساد وسوء الإدارة في VOA. ويعتبر باك مخرجا محافظا وحليفا لترمب، وكان ينظر إليه بازدراء من قبل كبار مسؤولي صوت أميركا.

ومنذ تعيينه في وقت سابق من هذا الشهر، تنحى اثنان من كبار المسؤولين التنفيذيين في VOA، مشيرين إلى مخاوف من أن الوكالة لن تحتفظ بعد الآن باستقلاليتها التحريرية.

وقال هوك للصحيفة "أسمع كثيرًا من الشتات [الإيراني] عن المشاكل في VOA، وأعرف القيمة التي يمكن أن تقدمها خدمة اللغة الفارسية في VOA إذا تم تشغيلها بشكل صحيح، وعلى العكس من ذلك، كيف يمكن أن تكون ضارة إذا تم تشغيلها بشكل غير صحيح". و"أتطلع إلى مرحلة لتطوير VOA الفارسية حيث تأتي القيادة الجديدة تحت إشراف مايكل باك الذي يمكنه ضمان محتوى دقيق وفعال وجذاب يستحق دولارات دافعي الضرائب."

17 مليون دولار دعم من الحكومة الأميركية

وفي العام الماضي، تلقت صوت أميركا 17 مليون دولار من حكومة الولايات المتحدة، في حين أن منافذ VOA الإخبارية حرة في متابعة القصص دون تدخل من الحكومة، فقد وضعت الخدمة الفارسية موارد كبيرة في القصص التي ترسم النظام في ضوء إيجابي كما يقول النقاد.

وحظرت الأصوات البارزة المناهضة للنظام من الظهور على الهواء وألغت البرامج التي تحظى بشعبية بين المنشقين والمغتربين الإيرانيين الذين يعيشون في أميركا.

وقال هوك إن الوقت قد حان لـ "اتجاه جديد لـ VOA الفارسية"، خاصة أن "التضليل ودعاية النظام الإيراني في أعلى مستوياتها على الإطلاق". وتابع "نحن واثقون من أنه سيتم إجراء تغييرات ملموسة بحيث تكون أموال دافعي الضرائب التي يتم إنفاقها على توفير الأخبار والمعلومات لبقية العالم حول سياسات أميركا دقيقة وموثوقة، وتتعارض مع التضليل من قبل الأنظمة، مثل إيران".

متحدث باسم صوت أميركا يرد

واعترض متحدث باسم صوت أميركا على ادعاءات التحيز في الوكالة، وقال إن الشبكة "كانت في طليعة مواجهة جهود التضليل التي يقوم بها النظام الإيراني وتعزيز جهود الولايات المتحدة للتحدث مباشرة إلى الشعب الإيراني والشتات الفارسي العالمي".

وقال المتحدث إنه منذ تأسيسها عام 1979، كانت VOA Persian واحدة من الوكالات الأميركية الوحيدة التي اتصلت مباشرة بالشعب الإيراني. واستشهد المتحدث بالعديد من المقابلات مع هوك كدليل على أنها غير منحازة ولكنها لم تتناول حظر الأصوات المعادية للنظام.

وظهر هوك على الشبكة 26 مرة، بما في ذلك سبع مقابلات حصرية. كما حملت VOA Persian 17من خطاباته الحية وبثت 24 تقريرًا تضمنت تصريحاته المسجلة. كما أجرت مقابلات مع مجموعة متنوعة من صقور الكونغرس الجمهوريين لتقديم وجهات نظرهم للشعب الإيراني.

الإصلاحات المقترحة

وقال مسؤول أميركي رفيع تحدث إلى Free Beacon حول جهود الإصلاح إن VOA Persian هي من بين مكاتب الأخبار الممولة من الولايات المتحدة الأقل فعالية. وقال المسؤول إن المخاوف وصلت إلى نقطة تحول في 2014 عندما أفادت "Free Beacon" لأول مرة أنه تم منع منتقد بارز لإيران من الظهور على الشبكة بسبب خطابه المناهض للنظام.

وبعد هذا التقرير، طلب مجموعة من المشرعين من الحزبين وزير الخارجية آنذاك جون كيري للتحقيق في مزاعم أن قيادة الوكالة تفرض رقابة روتينية على التغطية السلبية للحكومة الإيرانية الحاكمة.

وتشمل الإصلاحات المقترحة، التي من المرجح أن يتبعها باك في دوره الجديد، الإطاحة بالقيادة الحالية لـ VOA Persian وتجديد تغطية الشبكة لإزالة حالات التحيز المؤيد للنظام.

وقد يشمل ذلك أيضًا "تفويضًا لإعداد تقارير دقيقة وفي الوقت المناسب عن سياسة الولايات المتحدة"، وهو المجال الذي تخلفت فيه الوكالة بشكل كبير عن المنافسين وفقًا لمسؤول الإدارة العليا.

وقال سعيد قاسم نجاد، خبير إيران في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، إن هذه الإصلاحات طال انتظارها، مستشهداً بسوء الإدارة والتسييس المنهجي على أعلى المستويات.

كلمات دالّة

#ترمب

إعلانات

الأكثر قراءة