عاجل

البث المباشر

أمن خاص لأعضاء مجلس مينيابوليس الذين يطالبون بإلغاء الشرطة!

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

تنفق مدينة مينيابوليس 4500 دولار في اليوم على الأمن الخاص لثلاثة أعضاء في مجلس المدينة الذين يؤيدون وقف تمويل الشرطة بعد تلقي تهديدات مزعومة وفقا لتقرير محلي نُشر يوم الجمعة.

وقال متحدث باسم المدينة إن تفاصيل الأمن الخاصة كلفت دافعي الضرائب في مينيابوليس ما يقرب من 63 ألف دولار على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية، وفقا لتقرير "فوكس 9" Fox 9. وذكر التقرير أن أعضاء المجلس هم اندريا جنكينز، وفيليب كانينجهام، والوندرا كانو، وهم مؤيدون صريحون للجهود الرامية إلى وقف تمويل إدارة شرطة مينيابوليس.

ورد كانينغهام على طلب "فوكس 9" للتعليق، وقال من خلال رسالة نصية: "لا أشعر بالراحة في مناقشة التهديدات بالقتل ضدي أو مستوى الأمن الذي أملكه حاليًا لحمايتي من تلك التهديدات"، مشيرا إلى أن التفاصيل الأمنية مؤقتة.

محتجون أميركيون يحملون لافتات بها صور جورج فلويد محتجون أميركيون يحملون لافتات بها صور جورج فلويد

وقالت جينكينز إنها تطلب الأمن منذ أن أصبحت عضواً في المجلس. وكتبت في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى فوكس 9: "قلقي هو العدد الكبير من القوميين البيض في مدينتنا وغيرها من الاتصالات التهديدية التي كنت أتلقاها".

وبدأ مجلس مدينة مينيابوليس في الضغط لإلغاء تمويل الشرطة بعد اتهام ضابط الشرطة السابق ديريك شوفين بقتل جورج فلويد، وهو رجل أسود توفي في 25 مايو أثناء محاولة شرطة مينيابوليس اعتقاله.

وقال ممثل لشرطة مينيابوليس لشبكة "فوكس 9" إن إدارة الشرطة لا تملك تقارير عن تهديدات ضد أعضاء مجلس المدينة. ولم تبلغ جينكينز عن التهديدات التي تلقتها من خلال الرسائل الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي لأنها مشغولة بالتعامل مع آثار الوباء ووفاة فلويد، حسب ما قالت لشبكة "فوكس 9".

وواجه مسؤولون آخرون في المدينة في جميع أنحاء البلاد انتقادات لاستخدامهم الأمن الخاص أثناء انتقاد إدارات الشرطة التابعة لها. فعلى سبيل المثال، أفادت التقارير أن رئيس مجلس مدينة لوس أنجلوس الديمقراطي نوري مارتينيز استخدم ضباط الشرطة لحمايته على مدى الشهرين الماضيين بينما يطالب بإلغاء تمويل الشرطة!

إعلانات

الأكثر قراءة