عاجل

البث المباشر

"سي إن إن" امتدحت جبل راشمور بعهد أوباما.. وتنتقده الآن!

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

نشر نشطاء أميركيون مقاطع فيديو تظهر تناقض قناة "سي إن إن" CNN في تغطيتها المختلفة لزيارة الرئيس السابق باراك أوباما لجبل راشمور في جنوب داكوتا، وزيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مساء الجمعة، إلى الجبل حيث ألقى الأخير فيه خطابا قويا أدان فيه الهجمات على التماثيل، وأمر بإنشاء حديقة ضخمة لتماثيل الآباء المؤسسين لأميركا.

ووصفت شبكة "سي إن إن" جبل راشمور بأنه "نصب تذكاري لاثنين من أصحاب العبيد.. على أرض تصارع بعيداً عن الأميركيين الأصليين" قبل زيارة الرئيس دونالد ترمب إلى هناك يوم الجمعة.

ولكن في عام 2008، تعجبت "سي إن إن" من هذا المعلم عندما زار السيناتور أوباما، وقتها، جبل راشمور في الحملة الانتخابية، ووصفته بـ"الجبل المهيب" وبأنه "محطة مناسبة لأي مرشح رئاسي".

وكتب الناشط زاك باركنسون قائلا: عظيم كيف وصفت سي إن إن جبل راشمور بأنه "ساحر" و"مهيب" في عام 2008 عندما زاره أوباما، ولكن الآن يصفونه بأنه رمزا للعبودية والأراضي المسروقة!

وفي عام 2008، قال رون مارسيانو، مذيع "سي إن إن": "باراك أوباما يقوم بحملة في داكوتا الجنوبية في الانتخابات التمهيدية في تلك الولاية ويوم الثلاثاء وصل أوباما إلى هناك في وقت متأخر من الليلة الماضية، وحصل على نظرة جيدة حول جبل راشمور - إنه تماما مشهد ساحر إذا لم تكن قد رأيت ذلك".

وأضافت المذيعة بيتي نغوين: "باراك أوباما موجود في داكوتا الجنوبية اليوم. لقد وصل إلى هناك الليلة الماضية الق نظرة على هذا. حصل على لمحة جيدة من جبل راشمور المهيب".

ولكن يوم الجمعة، وصفت "سي إن إن" راشمور بعبارات أقل توهجاً.

وقال المراسل في واشنطن جو جونز: "في وقت عدم الارتياح العنصري، عندما يقوم المتظاهرون بتمزيق تماثيل أصحاب العبيد ويدعون إلى إزالة أسماء الجنرالات الكونفدراليين من قواعد الجيش، فإن حدث راشمور هو تذكير بأن ترمب يقاتل من أجل الحفاظ على هذه الآثار من التراث والتاريخ التي يرى البعض أنها رموز للقمع. مع 4 رؤساء بيض، اثنان منهم من أصحاب العبيد".

وقالت مراسلة "سي إن إن" ليلى سانتياغو: "سيكون الرئيس ترمب في جبل راشمور حيث سيقف أمام نصب تذكاري لاثنين من أصحاب العبيد وعلى أرض لديها نزاع عميق مع الأميركيين الأصليين".

كما تم تداول فيديو للمرشح الديموقراطي السابق بيرني ساندرز وهو يمتدح الجبل كرمز "تاريخي لأميركا ورؤسائها العظماء الذين حققوا إنجازات عظيمة".

إعلانات