عاجل

البث المباشر

الشرطي الأميركي الذي قتل فلويد.. حوار يكشف تفاصيل صادمة

المصدر: العربية.نت، رويترز

"توقف عن الكلام. توقف عن الصياح. الكلام يستهلك كمية كبيرة من الأكسجين".. بهذه الكلمات رد ضابط الشرطة الأميركي بينما كان جاثماً بركبته على رقبة جورج فلويد العاجز عن التنفس.

فقد كشف نص نشر حديثاً لما دار بين ضابط الشرطة وفلويد أن الضابط طلب منه أن يكف عن الصياح وأن يدخر أنفاسه.

موضوع يهمك
?
في ظل استمرار التوتر بين دول الاتحاد الأوروبي وتركيا جراء عدة ملفات، من التنقيب عن الغاز والنفط في المتوسط إلى ملف...

توتر مستمر.. الأوروبي: تركيا تبتعد كثيرا عن قيمنا توتر مستمر.. الأوروبي: تركيا تبتعد كثيرا عن قيمنا العرب و العالم

وكان موت فلويد الأميركي من أصول إفريقية وهو في قبضة رجال الشرطة في 25 مايو/أيار قد أدى إلى احتجاجات مناهضة للعنصرية ومظاهرات احتجاج على عنف الشرطة في مختلف أنحاء الولايات المتحدة والعالم، طالب فيها المحتجون بالمساواة بين الأجناس وإصلاح أجهزة الشرطة.

"قل لأولادي إنني أحبهم. فأنا ميت"

كما أوضح النص المأخوذ من المقطع الذي سجلته الكاميرا المثبتة بجسم رجل الشرطة أن فلويد قال خلال الموقف الذي استغرق ما يقرب من تسع دقائق ظل الضابط فيها جاثماً على رقبته قبل أن يفارق الحياة "قل لأولادي إنني أحبهم. فأنا ميت".

وأظهر النص الذي نشر الأربعاء في إطار دعوى قضائية بمحكمة في مدينة مينيابوليس أن فلويد طلب النجدة وهو على الأرض.

وقال فلويد إنه يختنق مضيفاً: "معدتي تؤلمني. ورقبتي تؤلمني وكل شيء يؤلمني. أحتاج بعض الماء أو شيئاً ما. أرجوك. أرجوك لا أستطيع التنفس أيها الضابط".

"توقف عن الصياح"

فرد عليه الضابط ديريك تشوفين الجاثم على رقبته قائلاً: "إذاً توقف عن الكلام. توقف عن الصياح. الكلام يستهلك كمية كبيرة من الأكسجين".

وألقت السلطات القبض على تشوفين في 29 مايو/أيار بعد أربعة أيام من موت فلويد. واعتبر أنه غير مذنب فيما وجه إليه من تهمة القتل من الدرجة الثانية والقتل الخطأ. ووجهت لثلاثة ضباط آخرين تهمة الاشتراك في الجريمة.

إلى ذلك عزلت السلطات الضباط الأربعة من وظائفهم في شرطة مينيابوليس. ولم يرد أي منهم على الاتهامات الموجهة له في جلسة قصيرة يوم 29 يونيو/حزيران.

كلمات دالّة

#أميركا, #جورج فلويد

إعلانات

الأكثر قراءة