بنس يهاجم بيلوسي ويؤكد: 4 سنوات لترمب ستمنع أجندة اليسار

نشر في: آخر تحديث:

انتقد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس تصريحات زعيمة الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي حول إسقاط التماثيل، قائلا إنها إستسلمت للغوغائيين، محذرا من سيطرة الديمقراطيين على الحكم، قائلا إن الشيء الوحيد "الذي يقف بين" أميركا والأجندة الراديكالية لـ"أقصى اليسار" هو فترة ولاية ثانية للرئيس دونالد ترمب.

وقال في مقابلة مع "بريتبارت نيوز" Breitbart News، في حافلة حملته الانتخابية في بنسلفانيا، إن "الشيء الوحيد الذي يقف بين الشعب الأميركي وأجندة أقصى اليسار هو 4 سنوات أخرى من وجود الرئيس دونالد ترمب في البيت الأبيض".

وتابع: "أعتقد حقا أن الشعب الأميركي يعرف أن رئيسنا مقاتل، وكما قال عندما وقف أمام جبل راشمور، سنقاتل من أجل جيشنا، وسنقاتل من أجل اقتصاد قوي، وسنقاتل من أجل جميع الحريات والقيم التي يعتز بها الشعب الأميركي أكثر من غيرها. ولكن أيضاً سنقاتل من أجل أميركا سوف نكافح من أجل كل القيم والمثل العليا والتقاليد لهذا البلد، بعكس جو بايدن".

وأضاف "الرئيس دونالد ترمب وأنا في السنوات الثلاث الأولى من عمرنا – كنا نجدد أميركا. كنا نصنع أميركا عظيمة مرة أخرى ونبني على أساس كل ما هو أفضل في هذا البلد. ولكن جو بايدن مدفوع بجدول أعمال اليسار الراديكالي، إنها أجندة لتحويل أميركا".

وحذر نائب الرئيس قائلاً: "لقد رأيت للتو ماذا قال بيرني ساندرز إن جو بايدن يمكن أن يكون الرئيس الأكثر تقدمية منذ عقود، مضيفا هناك حماسة الاشتراكي الذي ترشح للرئاسة، وهناك دعم متحمس من الناس الذين يريدون سحق هذا الاقتصاد مع المزيد من الضرائب والمزيد من التنظيم – لكن هذا البلد محب للحرية والشعب الأميركي سوف يختار الحرية في 3 نوفمبر عندما يصوتون لإعادة انتخاب الرئيس دونالد ترمب".

وأجرى بنس حفل جمع تبرعات في منطقة لانكستر عند وصوله إلى الولاية، ثم عقد اجتماع مائدة مستديرة مع كبار رجال الأعمال المحليين، ثم اتجه إلى فيلادلفيا حيث تحدث نائب الرئيس في تجمع "باك بلو" في نزل "وسام الشرطة الأخوي" في موقع مكتظ من ضباط الشرطة الذين كانوا يهتفون له ولترمب.

وقال بنس ردا على سؤال حول شعوره بالعودة الى حافلة الحملة الانتخابية بعد أن حد الوباء من الحملات لعدة أشهر "إنه أمر رائع".

وأضاف: "الحماس هو حقا الساحق ونحن نرى فقط الحشود في الشارع. ونسمع حماس الناس حول ما حققه هذا الرئيس ليس فقط في السنوات الثلاث الأولى ولكن الأساس الذي سكبه في هذا الاقتصاد، الذي يجعل من الممكن لنا الآن أن نفتح أميركا مرة أخرى".

وأضاف أن "الناس يعرفون أننا بحاجة إلى 4 سنوات أخرى من الرئيس دونالد ترمب في البيت الأبيض وأنا سعيد بالعودة إلى بنسلفانيا لتبادل تلك القصة".

وركز الجزء الأول من مقابلة بنس، التي نشرتها "بريتبارت نيوز "، على تعليقات رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي هذا الأسبوع حيث تجاهلت المخربين الذين مزّقوا تمثال كريستوفر كولومبوس في بالتيمور، وقال بنس إن تصريحات بيلوسي تمثل "استسلاما للغوغاء".