عاجل

البث المباشر

عمل منظم خلف الكواليس.. ظل الصين يتغلغل في أميركا

المصدر: دبي - العربية.نت

بين الصين وأميركا خلافات عدة وملفات متنوعة صعدت التوتر خلال الأشهر الماضية، إلا أن اتهامات التجسس رفعت حدة هذا الخلاف بين القوتين الاقتصاديتين الكبيرتين في الساعات الماضية.

وأعلنت وزارة العدل الأميركية اعتقال 3 مواطنين صينيين من حاملي التأشيرات الأميركية، مضيفة أن البحث جارٍ عن رابع، للاشتباه بصلاتهم السرية بالجيش الصيني.

موضوع يهمك
?
يبدو أن منظمة الصحة العالمية لم تجد سبيلاً لتغيير الصورة التي بدأت تنتشر حولها، لا سيما في الولايات المتحدة، بعد موجة...

تحت وابل الانتقاد.. الصحة العالمية لجأت للعلاقات العامة تحت وابل الانتقاد.. الصحة العالمية لجأت للعلاقات العامة العرب و العالم

كما اتهمت المعتقلين الثلاثة والمواطن الصيني الرابع الذي لجأ إلى القنصلية الصينية في سان فرانسيسكو، بالاحتيال أثناء حصولهم على التأشيرات الأميركية، حيث قدموا أنفسهم كباحثين وأخفوا انتماءهم للجيش الصيني، حسب السلطات الأميركية.

وأطلق مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي حملة لاستجواب المواطنين الصينيين الحاملين للتأشيرات الأميركية في الولايات المتحدة، الذين يعتقد بصلاتهم بالجيش الصيني، بحسب ما أفادت رويترز.

القنصلية الصينية في هيوستن (أرشيفية- فرانس برس) القنصلية الصينية في هيوستن (أرشيفية- فرانس برس)
عمل منظم

وقال مساعد مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، جون براون في بيان له مساء الخميس، إن المكتب "اكتشف من خلال استجواب أفراد جيش التحرير الشعبي الصيني في أكثر من 25 مدينة بمختلف أنحاء الولايات المتحدة، عملا منظما لإخفاء صلاتهم الحقيقية من أجل الاستفادة من الولايات المتحدة والشعب الأميركي".

يأتي ذلك ليزيد الخلاف ويعمق الشرخ بين البلدين، لا سيما بعيد قرار واشنطن إغلاق القنصلية الصينية في مدينة هيوستن بولاية تكساس، وفرض قيود على دخول الصينيين للأراضي الأميركية، الذي ردت عليه الصين، الجمعة، بإغلاق القنصلية الأميركية في مدينة شينغدو الصينية.

وكانت باحثة صينية، مشتبها بها في حيازة تأشيرة مزورة والتعامل خفية مع الجيش الصيني "هربت إلى قنصلية بلادها في مدينة سان فرانسيسكو"، بحسب ما ورد في مذكرات للادعاء الأميركي، تضمنت أيضا أن باحثين صينيين آخرين في الولايات المتحدة ألقي القبض عليهم لحيازتهم تأشيرات إقامة مزورة، وأن هذه "ليست حالة منفصلة، إنما تبدو جزءا من برنامج يديره جيش التحرير الشعبي الصيني، بإرسال باحثين عسكريين إلى الولايات المتحدة منتحلين صفات مزيفة".

كلمات دالّة

#أميركا

إعلانات

الأكثر قراءة