عاجل

البث المباشر

 مسؤول سابق في حملة ترمب: استطلاعات الرأي مع  الخاسر

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي 

وفقا لاستطلاعات الرأي عام 2016 كانت الرئيسة، هيلاري كلينتون، تختتم ولايتها الأولى الآن، وكان يمكن لتوماس ديوي ومايكل دوكاكيس آل غور وجون كيري وميت رومني أن يكونوا رؤساء إذا كانت استطلاعات الرأي العام بشأن الانتخابات الرئاسية دقيقة دائماً، هذا ما خلص إليه ديفيد بوسي نائب مدير حملة ترمب لعام 2016 على قناة "فوكس نيوز".

وأضاف: "لقد كان كل هؤلاء المرشحين الرئاسيين الخاسرين متقدمين على خصومهم في مرحلة ما عندما قاموا بحملة انتخابية لأعلى منصب في أمتنا. ولكن في النهاية، خسروا كل شيء ولم يصلوا إلى المكتب البيضاوي. ضع هذا في الاعتبار عندما تقرأ وتشاهد جميع الأخبار التي تتوقع الآن أن الرئيس دونالد ترمب يتجه نحو الهزيمة عندما يواجه نائب الرئيس السابق جو بايدن في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر. الاستطلاعات الحالية هي لقطات وقتية وبعيدة عن التدقيق، ويمكن أن تختلف اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على من تم استطلاعهم، وكيفية صياغة الأسئلة والعديد من المتغيرات الأخرى".

وتابع: "كواحد من الأمثلة العديدة على مدى عدم دقة الاستطلاعات التي يمكن أن تكون في كثير من الأحيان خاطئة، نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" قبل 32 عامًا قصة بعنوان "Dukakis Lead Widens " دوكاكيس يوسع تقدمه". لقد ذكرت الصحيفة أن حاكم ولاية ماساتشوستس مايكل دوكاكيس، الذي كان آنذاك المرشح الديمقراطي للرئاسة، يتقدم على نائب الرئيس آنذاك جورج إتش دبليو بوش بفارق واسع بلغ في أقصاه 55% خلال سباق 1988 للرئاسة. يمكن ملء كتاب بنتائج الاستطلاع التي تبين أنها غير دقيقة بنفس القدر. وفي أعقاب كل إخفاقات الاقتراع المذكورة أعلاه وأكثر، يجب أن تحتوي جميع استطلاعات الرأي العامة على علامة بجوار النتائج تقول: قد تكون خاطئة".

بايدن وترمب بايدن وترمب

ويشير إلى أن استطلاعا حديثًا كشف أن 62% ممن شملهم الاستطلاع يخشون مشاركة آرائهم السياسية في البيئة الحالية. وفي عصر الرئيس ترمب، أصبح الحصول على بيانات دقيقة شبه مستحيل. وفي هذه الأوقات العصيبة، إذا صوّت لصالح ترمب، أو أخبرت أحد استطلاعات الرأي بذلك أو أظهرت الدعم للرئيس على وسائل التواصل الاجتماعي، فقد تتعرض للهجوم كعنصري أو ربما حتى الطرد من وظيفتك، كما حصل لمدرس في ميشيغان مؤخرًا.

وقال إنه في الوضع السياسي السام الحالي الناجم عن رد فعل اليسار البغيض على انتخاب ترمب، من الواضح تماماً أنه إذا كان شخص ما خائفاً من إخبار أحد خبراء استطلاعات الرأي عن نيته التصويت لترمب خوفاً من الانتقام، وذلك في عام 2016، فإن هذا الخوف قد ازداد أضعافاً مضاعفة على مدى السنوات الأربع الماضية.

وعلى غرار التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عام 2016، لم تعكس استطلاعات الرأي في سباق ترمب وكلينتون لعام 2016 قوة التصويت في يوم الانتخابات.  وعليه، فإن هذه سنة انتخابات هذه لا مثيل لها، إن أميركا في خضم وباء تسبب في مصاعب اقتصادية هائلة. وهناك اضطرابات عنصرية وعنف وتدمير للممتلكات في الشوارع. هذه المتغيرات الهائلة تجعل من المستحيل الاعتماد على استطلاعات الرأي. وعلاوة على ذلك، وكما هو الحال في وجود تحيز ضد ترمب في الغالبية العظمى من غرف الأخبار التي يهيمن عليها الليبراليون وأولئك الذين هم أبعد (اليسار)، فإن التحيز موجود في الاقتراع أيضاً.

وأوضح أنه في هذه الأوقات المفرطة في التسييس، فإن الكثير من استطلاعات الرأي معيبة للغاية. وفي بعض الحالات، قد يكون هذا متعمداً من قبل أولئك الذين على اليسار. وفي حالات أخرى، تفشل حتى محاولات الحصول على استطلاع دقيق حتى ولو كان ذلك بحسن نية. وثمة استطلاعات كثيرة تركز على عينة من الناخبين المسجلين بدلاً من الناخبين المحتملين. وعلاوة على ذلك، مع الضغط من أجل التصويت عبر البريد بالكامل بسبب أزمة فيروس كورونا غير المسبوقة، كيف يمكننا أن نتأكد حقًا من هو الناخب المحتمل ومن ليس كذلك؟ هذه أوقات الشك.

موضوع يهمك
?
أعلنت الحكومة اليمنية الشرعية، مساء الأحد، انتهاء عملية إجلاء مواطنيها العالقين في الخارج جراء تفشي وباء كورونا، وفق...

اليمن يعلن انتهاء إجلاء مواطنيه العالقين بالخارج بسبب كورونا اليمن يعلن انتهاء إجلاء مواطنيه العالقين بالخارج بسبب كورونا اليمن

إن استطلاعات الرأي التي تظهر أن ترمب يتخلف عن بايدن تحظى باهتمام أكبر بكثير مما تستحقه، لا سيما في وسائل الإعلام الليبرالية التي لا تبذل جهداً يذكر لإخفاء عدائها الصريح والمكثف لترمب وغيره من المرشحين الجمهوريين. إن مجرد إلقاء نظرة على "نيويورك تايمز" ، حيث يفترض أن المراسلين موضوعيون، يكشف عن تحيز مناهض للجمهوريين لدرجة إقناع الناشر بفصل محرر صفحة التحرير ومعاقبة نائبه لأن المحررين تجرأوا على نشر مقال رأي للسيناتور الجمهوري توم كوتون من ولاية أركنساس. وفي الوقت الراهن ، يحاول حلفاء بايدن في وسائل الإعلام ترسيخ معلومات في عقول الناس مفادها أن نتيجة الانتخابات أمر مفروغ منه، تماماً كما حاولوا القيام به في عام 2016.

والمغزى من القصة هو: عند دراسة استطلاع للرأي، من الواضح أن النخب الليبرالية تعمل بشكل منسق لهزيمة الرئيس ترمب. لقد ذهبت المؤسسة الإعلامية والمؤسسة السياسية والمؤسسة الأكاديمية في كل مكان لإسقاطه، والشعب الأميركي يرى ذلك. وأي زعيم آخر كان سينهار من استطلاعات الرأي منذ فترة طويلة ولكن هذا الرئيس ثابت مع حركة داعمة وراءه.

ويواجه الناخبون خيارا واضحا في تشرين الثاني/نوفمبر. ترمب يؤيد الأمن والازدهار ووضع أميركا في المقام الأول. بايدن، بحكم تعريفه، يرمز إلى العكس تماما وسياساته الخطيرة تؤكد ذلك تماما. وفي نهاية المطاف، ستكون نتائج الاقتراع الوحيدة التي تهم الانتخابات هي في يوم الانتخابات.

إعلانات