تصريحات بايدن تفجر جدلاً..  وترمب يسخر "مذهل!"

نشر في: آخر تحديث:

في تصريح جديد أثار جدلاً خلال الساعات الماضية في الولايات المتحدة، كرر نائب الرئيس السابق، جو بايدن، ادعائه السابق بأن الجالية اللاتينية في أميركا لديها "تنوع واسع، على عكس الجالية الأميركية الإفريقية"، ما فجر موجة انتقادات واسعة وغضباً داخل المجتمع الأميركي، في حين اتهمه الرئيس دونالد ترمب بإهانة المجتمع الإفريقي في أميركا.

وأدلى بايدن المرشح الديمقراطي المفترض، بهذه التعليقات أمس الخميس، بينما كان يلقي خطابًا على الإنترنت أمام الرابطة الوطنية اللاتينية. وقال إن إدارته ستعرض "التنوع الكامل" في البلاد بشكل عام، وعلى وجه التحديد "تنوع المجتمع اللاتيني". وأضاف ما أعنيه بالتنوع الواسع والكامل، هو أنكم على عكس الجالية الإفريقية والعديد من المجتمعات الأخرى، من كل مكان في أوروبا، وأميركا الجنوبية، وعلى طول الطريق إلى حدودنا في المكسيك... خلفيات مختلفة، وأعراق مختلفة".



وجاءت تلك التصريحات بعد يوم واحد فقط من تصريحات سابقة لبايدن أثارت بدورها جدلا، لقوله خلال منتدى استضافته الرابطة الوطنية للصحافيين السود ونظيرتها من أصل إسبانى: إن اللاتينيين "متنوعون بشكل لا يصدق"، مقارنة بالطائفة الأميركية الإفريقية.

وأضاف بعد سؤاله عن كيفية سير العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا في ظل إدارته: "على عكس مجتمع الأميركيين من أصل إفريقي، مع استثناءات ملحوظة، المجتمع اللاتيني هو مجتمع متنوع بشكل لا يصدق مع مواقف مختلفة بشكل لا يصدق حول أشياء متعددة.. إنه مجتمع متنوع للغاية".

ترمب يسخر "ما قاله مذهل"

وأثارت تلك التعليقات الأولية سخرية الجمهوريين، بمن فيهم الرئيس دونالد ترمب، الذي زعم أن رد بايدن كان مهيناً للأميركيين الأفارقة. وقال ترمب خلال مؤتمر صحافي خارج البيت الأبيض أمس: "ما قاله كان مذهلاً ، ولا أعرف ما الذي يجري معه، لكنه كان تصريحًا مهينًا للغاية".

وتأتي عملية التصعيد حول تصريحات بايدن في الوقت الذي تطلق فيه حملته أول إعلان انتخابي عام يستهدف الأميركيين السود.

وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى أن أداء بايدن ضعيف بين الفئات السكانية مقارنة بالمرشحين الديمقراطيين السابقين.