عاجل

البث المباشر

هذا حجم وتفاصيل المساعدات التي ستقطعها أميركا عن إثيوبيا

المصدر: واشنطن – رويترز

أكد مصدر في الكونغرس لوكالة "رويترز" اليوم الأربعاء أن الولايات المتحدة قررت خفض 100 مليون دولار من مساعداتها لإثيوبيا وسط خلاف مع مصر والسودان بخصوص سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل.

ويحتدم الخلاف بين إثيوبيا ومصر والسودان على طريقة ملء سد النهضة وتشغيله. وما زال الخلاف قائماً على الرغم من بدء ملء الخزان خلف السد في يوليو/تموز الماضي.

من أعمال بناء سد النهضة من أعمال بناء سد النهضة

وأبلغ المصدر وكالة "رويترز" في رسالة بالبريد الإلكتروني بأن "الولايات المتحدة قررت خفض المساعدات" بسبب موقف إثيوبيا من مفاوضات سد النهضة. وجاء في الرسالة: "زهاء 100 مليون دولار أو نحو ذلك ستتأثر، ومنها تمويل حجمه 26 مليون دولار ينقضي أجله بنهاية العام المالي" الحالي.

وأوضح المصدر أن معظم التمويل الذي شارف على الانتهاء كان مخصصاً للأمن الإقليمي وأمن الحدود والمنافسة السياسية وتحقيق التوافق والتغذية.

وأضاف المصدر أن التمويل المخصص لمكافحة "الإيدز" وبرنامج "الغذاء مقابل السلام" والمساعدة الدولية في الكوارث والمساعدات الخاصة بالهجرة واللاجئين لن يتأثر.

وكان دبلوماسي إثيوبي قد قال الاثنين إن بلاده طلبت من الولايات المتحدة توضيحاً بشأن الأنباء عن موافقة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على قطع عشرات ملايين الدولارات من المساعدات إلى إثيوبيا بسبب نزاعها مع مصر والسودان.

من أعمال بناء سد النهضة من أعمال بناء سد النهضة

وكتب فيتسوم أريغا، سفير إثيوبيا لدى الولايات المتحدة، على "تويتر" الاثنين أن بلاده عازمة على استكمال السد، قائلاً: "سنخرج إثيوبيا من الظلام".

وكانت صحيفة "فورين بوليسي" قد نقلت مساء الخميس أنباء قطع المساعدات، ما أثار الغضب في إثيوبيا، الحليف الأمني الإقليمي للولايات المتحدة.

تسبب أكبر مشروع هيدروكهربائي في إفريقيا في توترات بالغة مع مصر، التي وصفته بأنه تهديد وجودي وتقلق من أن يقلل حصتها من مياه النيل.

موضوع يهمك
?
شن السيناتور الجمهوري وعضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، تيد كروز، هجوماً عنيفاً على شركة "تويتر" بسبب...

بسبب خامنئي.. السيناتور تيد كروز يشن هجوماً على تويتر بسبب خامنئي.. السيناتور تيد كروز يشن هجوماً على تويتر أميركا

وتقول إثيوبيا إن السد الذي يتكلف 4.6 مليار دولار سيكون محرك التنمية الذي ينتشل ملايين الناس من الفقر. أما السودان، فيقلق من آثار السد على سدوده بالرغم من تأكيده على استفادته من الكهرباء الرخيصة التي سيتيحها السد.

وفشلت سنوات من المحادثات بين الدول في التوصل لاتفاق. وتتضمن القضايا المحورية العالقة كيفية التعامل مع المياه المفرج عنها من السد خلال الجفاف الذي قد يستغرق سنوات، وكيفية حل النزاعات المستقبلية.

وفي بداية العام الجاري، حاولت الولايات المتحدة التوسط في المناقشات، لكن إثيوبيا انسحبت وسط اتهامات بأن واشنطن تنحاز لمصر. والآن، تبلغ الدول الثلاث الاتحاد الإفريقي الذي يقود المفاوضات بأي تقدم تحرزه.

وامتلأ خزان السد الذي يتسع لنحو 74 مليار متر مكعب من الماء لأول مرة في يوليو/ تموز الماضي، وهو ما احتفلت به إثيوبيا وأرجعته للأمطار الغزيرة. وكانت إثيوبيا قد قالت إنها ستملأ السد سواء باتفاق أو بدونه مع مصر والسودان.

إعلانات