الانتخابات الأميركية

ترمب: الديمقراطيون يطلقون ضدي أكاذيب لا مثيل لها

الرئيس الأميركي نفى مجدداً التقرير عن استخفافه بقتلى الجيش الأميركي في أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب مرة أخرى اليوم الأحد دعمه للجيش في حين احتشد آخرون من أفراد الإدارة الأميركية حوله بعد تواتر تقارير عن أنه استخف بالجنود الأميركيين الذين قُتلوا في أوروبا ورفض زيارة مقبرة أميركية أثناء زيارته لفرنسا في 2018.

وذكرت صحيفة "أتلانتيك" يوم الخميس أن ترمب وصف جنود مشاة البحرية الأميركية المدفونين في مقبرة قرب باريس بأنهم "خاسرون" ورفض زيارة المقبرة في نوفمبر/تشرين الثاني 2018. ونفى الرئيس ذلك يوم الخميس، وكرر نفيه له اليوم الأحد.

وانتقد ترمب، الذي يسعى لفترة رئاسية جديدة، الديمقراطيين والإعلام اليوم وكتب على "تويتر": "سيقولون أي شيء. مثل أكاذيبهم الأخيرة عني وعن الجيش"، على أمل أن تعلق هذه الأمور في أذهان الناس.

وأكد أن الديمقراطيين ووسائل إعلام "فاسدة" شنت حملة تضليل كبيرة بحقه، لم يشهد لها مثيل.

من جانبه، كرر روبرت ويلكي، وزير شؤون قدامى المحاربين، اليوم ما قاله وزير الدفاع مارك إسبر الأسبوع الماضي لشبكة "سي. إن. إن" الإخبارية عن أن ترمب يحترم القوات المسلحة. وأضاف أنه لم يسمع الرئيس قط يتفوه بما يقلل من شأن الجنود أو قدامى المحاربين.

وأكد وزير المالية ستيفن منوتشين كذلك تقدير ترمب للجيش. وقال للصحفيين في البيت الأبيض: "الرئيس كان دوما داعماً 100% للجيش".