بومبيو: حزب الله اللبناني ينفذ أجندته عبر الفساد

سنستمر في فضح سلوك إيران الشائن ولن نتوانى عن حماية وطننا وحلفائنا من القراصنة الإيرانيين

نشر في: آخر تحديث:

بعد فرض وزارة الخزانة الأميركية، مساء الخميس، حزمة جديدة من العقوبات طالت عددا كبيرا من الإيرانيين، وشركتين مرتبطتين بحزب الله، فضلاً عن قيادي في المجلس التنفيذي للحزب، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن بلاده ستقف في وجه الفساد داخل لبنان، ومستمرة في الضغط على إيران.

وكشف في تغريدة على تويتر، أن حزب الله اللبناني ينفذ أجندته في لبنان عبر الفساد.

وقال "اليوم فرضنا عقوبات على شركتين مرتبطتين بحزب الله، ومسؤول متورط في مخططات غير مشروعة"، مؤكداً أن بلاده ستواصل الوقوف ضد الفساد.

كما أعلن أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على 47 فردا وكيانا إيرانيا متورطين في شبكة التهديد الإلكتروني العالمية للنظام الإيراني.

وقال: "سنستمر في فضح سلوك إيران الشائن، ولن نتوانى عن حماية وطننا وحلفائنا من القراصنة الإيرانيين".

"ملتزمة باستهداف حزب الله"

أتى ذلك بعد أن أكدت وزارة الخزانة أن الإدارة الأميركية ملتزمة باستهداف حزب الله وحلفائه الذين يسيئون استخدام موارد لبنان بينما يعاني الشعب اللبناني من نقص الخدمات.

وأعلنت في بيان نشر على موقعها في وقت سابق اليوم، فرض عقوبات على شركتين وأحد الأفراد لصلاتهم بحزب الله، لافتة إلى أن الشركتين هما آرش كونسالتين للدراسات والاستشارات الهندسية، ومعمار للهندسة والمقاولات، اللتان يحصل المجلس التنفيذي للحزب المدعوم إيرانيا على أرباح منهما.

كما أشارت إلى تصنيف سلطان خليفة أسعد، وهو مسؤول في المجلس التنفيذي لحزب الله، والذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالشركتين، على لائحة العقوبات.

إلى ذلك، شددت على أن "حزب الله تآمر مع مسؤولين لبنانيين بينهم وزير الأشغال العامة والنقل السابق يوسف فنيانوس لإسناد عقود حكومية بملايين الدولارات للشركتين اللتين استهدفتا بعقوبات اليوم ويشرف عليهما المجلس التنفيذي لحزب الله".

يذكر أن الخزانة الأميركية، كانت فرضت في 8 من الشهر الجاري، عقوبات على الوزيرين اللبنانيين السابقين علي حسن خليل ويوسف فنيانوس، بسبب ضلوعهما في عمليات فساد، وتعاونهما مع حزب الله، الذي تصنفه واشنطن منظمة إرهابية.

وأكد بومبيو في حينه أن واشنطن مستمرة في محاسبة المسؤولين اللبنانيين الذين أخلوا بواجبهم تجاه شعبهم.